الأزمة تتصاعد بين مكلارين وهوندا بسبب مشاكل المحرك

الأزمة تتصاعد بين مكلارين وهوندا بسبب مشاكل المحرك

10 مارس 2017
الصورة
مكلارين يدخل في أزمة قبل انطلاق الموسم (Getty)
+ الخط -


تصاعدت حدة الأزمة بين فريق مكلارين، المشارك في بطولة العالم لسباقات السيارات (فورمولا 1وشركة هوندا المصنعة لمحرك السيارة، وذلك بعد المشاكل التي عانى منها سائقا الفريق على مدار فترة الإعداد للموسم الجديد، والتي حرمتهما من استكمال معظم السباقات، ليكون الفريق مهددا بتقديم موسم متواضع مثل سابقه.

وبدأ الهجوم من جانب السائق الأساسي للفريق، الإسباني فيرناندو ألونسو، والذي أكد أن كل من في الفريق مستعد لبداية الموسم الجديد، وتحقيق الانتصارات، ما عدا شركة هوندا، التي تسببت في تأخر مكلارين عن بقية الفرق بشكل واضح قبل أيام من انطلاق الموسم في 26 مارس/آذار الجاري.

وقال السائق في تصريحات صحافية "لدينا مشكلة وحيدة حتى الآن، وهي المحرك، وسيكون من المحبط خوض السباق بهذه الطريقة، خاصة بعد تغيير القوانين، والتي أعطت أملا للجميع في المنافسة بشكل أكبر".

وأعرب ألونسو عن آماله في أن تتحسن الأوضاع في الفترة المقبلة، وأن يصل الفريق إلى سباق استراليا، الأول في الموسم، بأفضل شكل مميز، خاصة أن الفريق لم يحقق أي إنجاز في 6 مراحل من السباقات التحضيرية لتجارب السيارات.

ولم يتوقف الأمر عند هجوم ألونسو، ليصل إلى حد الخلاف، وهو ما ظهر بشكل واضح بعد إلغاء الاجتماع الذي كان من المقرر أن يعقده الطرفان للحديث عن مشاكل محركات الشركة اليابانية، والتي تسببت في الأداء المتواضع للسيارات طوال الفترة الماضية.

وجاء القرار قبل دقائق من معاناة السائق الثاني للفريق ستوفيل فاندرون، من مشاكل في المحرك، وتوقفه مرتين خلال السباق، ليخرج مبكرا من جديد دون أن يستكمل عدد اللفات المطلوبة، وهو ما زاد من غضب الفريق في هذه الفترة الحاسمة.

ويبدو أن الشركة اليابانية ليست لديها أي ردود أو حلول للمشاكل التي تعاني منها السيارة بسبب المحرك، وإن كان هناك حل من الأساس قبل أسبوعين فقط من انطلاق الموسم الجديد، وخاصة أن الفريق قد أعلن أن هوندا تحضّر محركا جديدا من أجل انطلاقة الموسم، ولكنها لم تكشف عن موعد تسليمه.

(العربي الجديد)

المساهمون