الأردن يحذر الاحتلال من الاعتداء على موظفي أوقاف القدس

25 سبتمبر 2018
+ الخط -

حذّرت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية الاحتلال الإسرائيلي من مغبة نتائج الاعتداءات المتكررة على موظفي لجنة إعمار المسجد الأقصى ودائرة الأوقاف الإسلامية "وعرقلة عملهم ومحاولة إرهابهم واستدعائهم للتحقيق معهم بحجج أمنية واهية لا أصل لها إلا محاولة إعاقة تنفيذ أعمالهم والواجبات الموكلة إليهم".

وندد وزير الأوقاف الأردني الدكتور عبد الناصر أبو البصل، في بيان صدر اليوم الثلاثاء، بالانتهاكات والاقتحامات الإسرائيلية المستمرة ضد المسجد الأقصى المبارك والحرم القدسي الشريف، وخصوصاً الاقتحامات الاستفزازية للمتطرفين والمستوطنين التي تجري كل يوم في باحات الحرم القدسي الشريف، والتي تتم بحماية الشرطة الإسرائيلية والقوات الخاصة المدججة بالسلاح.

وقال إن "اعتقال أي من موظفي لجنة الإعمار أو أوقاف القدس أو إطفائيي وحراس المسجد الأقصى المبارك واستخدام المقتحمين الوسائل المشينة للتأثير على الوضع في المسجد الأقصى ومحيطه هي أعمال مدانة ومرفوضة وبكافة المعايير، وإن انتهاك حرمة هذا المكان المقدس غير مقبول على الإطلاق ويعتبر مخالفاً للقوانين والأعراف الدولية والإنسانية، التي تؤكد على ضرورة احترام أماكن العبادة والمقابر والأوقاف الإسلامية والمسيحية في القدس".

وحمّل الوزير السلطة القائمة بالاحتلال كامل المسؤولية عن سلامة المسجد الأقصى وموظفيه وإطفائييه وحراسه ومصليه، مؤكداً على ضرورة وقف هذه الانتهاكات، لأن مثل هذه الأعمال تنذر بحدوث حالة من العنف وتوتر المنطقة والعالم.

وقال الوزير إن مسؤولية الدفاع عن الأقصى ومكانته هي من مسؤولية المسلمين في أنحاء العالم كافة وإنه لا بد من الضغط على السلطة القائمة بالاحتلال من أجل الكف عن ممارساتها المرفوضة في القدس، وخاصة في المسجد الأقصى المبارك ومحيطه.