الأردن: فشل هدم صوامع العقبة... لأسباب فنية

09 يناير 2019
الصورة
أثناء عملية التفجير الفاشلة اليوم (فيسبوك)

حالَ خلل تقني دون إتمام عملية تفجير صوامع حبوب العقبة القديمة القائمة على أرض الميناء القديم في الأردن، صباح اليوم الأربعاء، وقالت سلطة العقبة الاقتصادية إن عدد صوامع الحبوب التي سقطت جراء التفجير الذي نفذته شركة تركية 
9 صوامع من أصل 75 صومعة.

وتؤكد الشركة أن بقية الصوامع أصبحت آيلة للسقوط خلال الساعات القادمة، علماً أنها 
استخدمت طريقة التفجير الفراغي، الهدم المضبوط بواسطة المتفجرات، باستخدام ألف كيلوغرام من متفجرات "البترابوست" التي تتكون من نترات الألومونيوم ومواد أخرى، يتم التحكم بواسطتها بآلية سقوط الردم وفي أي اتجاه يخطط له.

الشركة قالت على لسان أحد مسؤوليها أنه لا توجد أي خطورة على حياة المواطنين، وأن جميع الكبسولات التي وضعت لتفجير المبنى قد انفجرت، مضيفاً أن خللاً بعملية الربط حال دون إتمام عملية الهدم، موضحة أنها تتحمل تكاليف المرحلة الثانية من عملية الهدم، مؤكدة أن المبنى حالياً لا يشكل أي خطورة، وسيتم هدمه بواسطة آليات متخصصة.

رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، ناصر الشريدة، طالب الشركة بضرورة وضع برنامج زمني محدد لاستكمال العملية وإزالة مبنى الصوامع خلال الـ48 ساعة القادمة.
وأكد الشريدة خلال اجتماع في دار المحافظة بحضور محافظ العقبة صالح النصرات ورؤساء الأجهزة الأمنية أن الشركة مسؤولة عن إتمام عملية الهدم بعد المرحلة الأولى من التفجير الذي تم اليوم، لافتاً إلى أن السلطة بكوادرها المختلفة وبالتعاون مع الشركة المنفذة والشركة العربية الدولية للإنشاءات والمقاولات والأجهزة المعنية تتابع هذه العملية للوصول إلى حل سريع وآمن يضمن هدم وإزالة الصوامع من دون إضرار بالبيئة المحيطة بها.

وقد كانت هذه الصوامع مسرحاً لفاجعة في 14 مايو/أيار 2018، حيث وقع انفجار في إحداها التي فشل تفجير اليوم في هدمها، ما أدى، حينها إلى مقتل 7 عمال. 

تعليق: