الأردن: توقيف 3 ناشطين شاركوا في فعاليات مناهضة لورشة البحرين

27 يونيو 2019
الصورة
من تظاهرات الأردنيين ضد ورشة البحرين (ليث الجنيدي/الأناضول)
+ الخط -

أوقف المدعي العام الأردني، اليوم الخميس، ثلاثة ناشطين بتهمة "الإساءة لدولة شقيقة في سياق الاحتجاجات التي شهدتها البلاد على خلفية انعقاد ورشة البحرين، التي ناقشت الجوانب الاقتصادية في خطة الإدارة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية المسماة "صفقة القرن"، يومي الثلاثاء والأربعاء.

وشارك الناشطون في إحدى الفعاليات المناهضة لورشة البحرين، الجمعة الماضي، أمام السفارة الأميركية، وهم صهيب نصر الله ومالك الجيزاوي ومحمد عجاج.

وأوضحت المحامية نور الإمام، في تصريحات لـ"العربي الجديد"، أن الأجهزة الأمنية اعتقلت الأشخاص الثلاثة على خلفية مسيرات الجمعة المنددة بمؤتمر البحرين، والهتافات التي أطلقت أثناء المسيرة.

وقالت الإمام إن التهمة الموجهة للأشخاص الثلاثة هي "تعكير صفو العلاقات مع دولة صديقة"، وتم تحويل المعتقلين إلى محكمة أمن الدولة، حيث تقرر توقيفهم لمدة 15 يوما.


وكانت الأحزاب القومية واليسارية وحزب الشراكة والإنقاذ، وحراكات شعبية، والعديد من الشخصيات الوطنية، قد شاركت في مسيرة، عصر الجمعة الماضي، من دوار تاج مول باتجاه السفارة الأميركية، نددت بمواقف الأنظمة العربية الرسمية من "صفقة القرن" ومؤتمر البحرين، معتبرة أن المشاركة في المؤتمر بمثابة موافقة ضمنية على تصفية القضية الفلسطينية.