الأردن: اعتصام للمطالبة بالإفراج عن تيسير النجار

03 فبراير 2016
الصورة
من الاعتصام (العربي الجديد)
+ الخط -
نفّذ عدد من الصحافيين الأردنيين، اليوم الأربعاء، وقفة أمام مقر نقابتهم للمطالبة بالإفراج عن الصحافي والكاتب الأردني تيسير النجار، المختفي قسراً في دولة الإمارات منذ 12 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، معلنين أن فعاليتهم الاحتجاجية الأولى تأتي باكورة لسلسلة خطوات تصعيدية، سيواصلونها حتى الإفراج عن النجار أو معرفة مصيره ومكان وأسباب اعتقاله.


وانتقد المشاركون في الوقفة تغيب نقيب الصحافيين الأردنيين طارق المومني وأعضاء مجلس النقابة، كما انتقدوا رئاسة رابطة الكتاب الأردنيين ومنظمات المجتمع المدني خاصة مركز حماية وحرية الصحافيين الأردنيين، وتقصير الحكومة الأردنية في الدفاع عن مواطنيها.

والنجار عضو نقابة الصحافيين الأردنيين، واتحاد الصحافيين العرب، وعضو في رابطة الكتاب الأردنيين والاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب.

الصحافي باسل العكور أكد أن ما أقدمت عليه الإمارات يمثل ضرباً للعلاقات التاريخية بين الأردن والإمارات ومخالفة لمبدأ المعاملة بالمثل، وانتقد الموقف الحكومي في التعامل مع القضية غامزاً باتجاه المساعدات الإماراتية للحكومة الأردنية، قائلاً "نقدر المساعدات التي تأتينا من دول الخليج الشقيقة، لكن هذا لا يعني أن نصمت وزميل لنا يقبع في السجون الإماراتية.. كرامة الأردني فوق كل شيء".

وأشار العكور إلى أن الوقفة تمثل إجراء أوليا يعقبه اعتصام أمام مقر وزارة الخارجية الأردنية، من ثم أمام مقر السفارة الإماراتية في عمّان ومن ثم مكاتب الأمم المتحدة"، وأكد العكور "لن نسكت على اعتقال النجار".


من الاعتصام (خاص العربي الجديد)


وكانت وزارة الخارجية الأردنية أعلنت بعد الكشف إعلامياً عن اختفاء النجار في 22 يناير/ كانون الثاني الماضي، قيامها بمتابعة قضية مع السلطات الإماراتية دون أن تتوفر لها معلومات حتى الآن عن أسباب ومكان اعتقاله، الأمر نفسه الذي أعلنته نقابة الصحافيين الأردنيين ورابطة الكتاب.

رئيس لجنة الحريات في رابطة الكتاب الأردنيين وليد حسني، الذي كان أول من كشف إعلامياً عن اختفاء النجار عبر عن مخاوف عائلته من استمرار اختفاء ابنهم، مشيراً إلى معاناة العائلة التي تفاقمت بعد وفاة شقيق النجار قبل يومين نتيجة أزمة قلبية، وقال "بالأمس توفي شقيق النجار بأزمة قلبية نتيجة خوفه وقلقه على شقيقه المختفي". واتهم حسني نقابة الصحافيين ورابطة الكتاب بالتقصير في الدفاع عن قضية اختفاء أحد أعضائها، إضافة إلى تقصير الحكومة، مؤكداً أن ما أقدمت عليه الإمارات يمثل انتهاكاً لمبادئ حقوق الإنسان والقانون الدولي ويرتقي إلى اعتباره جريمة ضد الإنسانية.​



اقرأ أيضاً: حفل شتائم على تويتر: عندما يفقد وئام وهاب أعصابه

المساهمون