الأردن: إغلاق شامل الجمعة وصندوق تبرعات لمكافحة كورونا

31 مارس 2020
الصورة
حظر تجول شامل في الأردن الجمعة (ليث النجيدي/الأناضول)
+ الخط -
أعلن وزير الصحة الأردني، سعد جابر، تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا، فيما يمثل استمرارا للمنحنى التنازلي للإصابات، ليصل المجموع إلى 274 مصابا و5 وفيات، فضلا عن شفاء 4 حالات ليصل مجموع حالات التعافي إلى 30.
وأعلنت الحكومة الأردنية، الثلاثاء، إغلاق جميع المحال التجارية، وعدم السماح للمواطنين بالتجوّل طوال يوم الجمعة المقبل، وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، خلال إيجاز صحافي، إنّ القرار يطبق بدءاً من الثانية عشرة من منتصف ليلة الخميس وطوال يوم الجمعة، لمدة 24 ساعة، وتستثنى منه الكوادر الطبية ومن يصرح لهم، على أن تعود الأمور إلى ما كانت عليه صباح يوم السبت، ليسمح للمحال التجارية والمنشآت المصرح لها بفتح أبوابها من العاشرة صباحاً وحتى السادسة مساءً.
وتابع أن المركبات المصرح لها بالخروج، يسمح لشخص واحد فقط بالوجود فيها اعتباراً من صباح غد الأربعاء، إلّا في الحالات الطارئة والضرورية، وتنتشر الدوريات في القرى والأحياء خارج المدن للتأكد من تطبيق تعليمات حظر التجول، ومنع التجمعات والمخالطة اعتباراً من يوم الخميس.
وكشف العضايلة عن تفعيل رقم خاص للإبلاغ عن حالات الإصابة، أو حالات المخالطة لمصابين، أو الاشتباه بحالات مصابة، وسيعمل على مدار 24 ساعة يومياً لتلقي البلاغات.
في سياق متصل، أصدر رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، الثلاثاء، أمرا بإنشاء صندوق لدعم المجهود الوطني لمكافحة وباء كورونا ومواجهة آثاره، وأطلق عليه اسم "همة وطن"، على أن تفتح للصندوق حسابات بنكية تودع فيها التبرعات من داخل الأردن وخارجها، من بينها حساب للقطاع الخاص يخصص للتبرعات التي تزيد قيمتها عن 100 ألف دينار.
ولفت القرار إلى استمرار حساب الخير للأسر الفقيرة والمحتاجة لدى وزارة التنمية الاجتماعية، وحساب تبرعات وزارة الصحة لدى البنك المركزي الأردني لتلقي التبرعات.
وقال الرزاز: "منذ اليوم الأول لتعرض الأردن لوباء كورونا، وصلتنا مئات الاتصالات حول كيفية المساهمة من مواطنين وشركات ومغتربين ومقيمين. الجهود تكللت بمشروع نسميه (همة وطن)، نوحد فيه كل الجهود للقضاء على الفيروس وآثاره على الأسر المتضررة بشكل مباشر، وخصوصاً عمال المياومة الذين فقدوا مصدر دخلهم الرئيسي".
من جانبها، قالت وزيرة التنمية الاجتماعية، بسمة إسحاقات، إنه تم استخراج بيانات 200 ألف أسرة من العاملين في القطاع غير المنتظم تمهيدا لدعمهم، لافتة إلى أن بيانات السجل الوطني الموحد، المتوفرة لدى صندوق المعونة الوطنية لأكثر من مليون و100 ألف أسرة، ستستخدم لتحديد الأسر المستهدفة.
بدوره، قال مساعد الأمين العام للشؤون الإدارية والمالية في وزارة الصحة، محمد أبو جبارة، إن التبرعات النقدية لوزارة الصحة حتى الآن، بلغت 15 مليون دينار (21 مليون دولار)، بالإضافة إلى تبرعات عينية قدرت قيمتها بنحو 3 ملايين دينار (4.2 ملايين دولار).​

المساهمون