الآلاف يشيعون جثمان الشهيد حلبي ويطالبون بالكفاح المسلح

الآلاف يشيعون جثمان الشهيد حلبي ويطالبون بالكفاح المسلح

رام الله
محمد عبيدات
09 أكتوبر 2015
+ الخط -

شيع الآلاف من الفلسطينيين، ظهر اليوم الجمعة، جثمان الشهيد، مهند حلبي (19 عاماً)، والذي استشهد ‏برصاص الاحتلال الإسرائيلي بعد تنفيذه عملية فدائية في مدينة القدس المحتلة.‏


وفي مشهد أعاد إلى الأذهان أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية، رفع المشاركون، وبأعداد كبيرة لم تشهدها ‏الضفة الغربية المحتلة منذ سنوات طويلة، الأعلامَ الفلسطينية ورايات الفصائل، ورددوا هتافات تطالب ‏بعودة الكفاح المسلح، ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي.

وطالب المشيعون بهتافاتهم بضرورة مواصلة الطريق، التي سار عليها الشهيد مهند حلبي، والدفاع عن ‏المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية، ووقف كافة الاعتداءات الإسرائيلية، الرامية إلى تقسيمها ‏وتدنيسها، والاعتداء على المصلين فيها.‏

وانطلق موكب التشييع بمشاركة رسمية وفصائلية وشعبية من مسجد جمال عبد الناصر، وسط مدينة ‏البيرة، وسط الضفة الغربية المحتلة، باتجاه مقبرة الشهداء في المدينة، حيث ووري الشهيد الثرى هناك، بعد ‏إلقاء نظرة الوداع عليه في منزل والده في قرية سردا، شمالي المدينة.‏

الفلسطينيون طالبوا أيضا بضرورة مواصلة الانتفاضة الشعبية الحالية، وتوسيع دائرة المواجهات مع ‏الاحتلال، مرددين هتافات للشهيد والأقصى والانتفاضة الشعبية.‏

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد سلمت جثمان الشهيد حلبي إلى عائلته في ساعة متأخرة من ليل أمس، ‏الخميس، بعد احتجازه لنحو ستة أيام بعد تنفيذه عملية طعن في شارع الواد في البلدة القديمة في مدينة ‏القدس، قُتل خلالها مستوطنان إسرائيليان وأصيب ثلاثة.‏

اقرأ أيضاً: اشتعال المواجهات في الداخل الفلسطيني من الجليل حتى النقب

ذات صلة

الصورة

مجتمع

لا تزال عائلة الأسير الفلسطيني المحرر جواد عويضة، من مدينة غزة، تعاني من أوضاع مادية صعبة، بفعل تواصل قطع راتبه من قبل السلطة الفلسطينية منذ أربعة أعوام، من دون الاستجابة لمطالباته المتواصلة بإعادة صرف مخصصاته التي يستحقها وفق القانون الفلسطيني.
الصورة
وقفة أونروا (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

وقف الفلسطيني محمود أبو رمضان أحد متضرري الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2014 أمام البوابة الرئيسية لمركز عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في المدينة، وهو يضرب بكلتا يديه على البوابة..
الصورة
والد الشهيد رعد (فيسبوك)

مجتمع

فجأة، وجد الضابط السابق في جهاز الأمن الوطني الفلسطيني فتحي خازم، وهو من مخيم جنين شمال الضفة الغربية، نفسه مطلوباً لقوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد ساعات فقط من استشهاد نجله رعد الذي نفّذ في السابع من إبريل/ نيسان الجاري عمليّة فدائية في تل أبيب
الصورة
مسيرات حاشدة في الأردن نصرة للأقصى/سياسة/العربي الجديد

سياسة

شارك آلاف الأردنيين، اليوم الجمعة، في مسيرة شعبية، انطلقت من أمام المسجد الحسيني في العاصمة عمّان رفضاً لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه في المسجد الأقصى.

المساهمون