اكتمال القمر... ليلة طويلة على شاطئ كوفانغان التايلاندية

اكتمال القمر... ليلة طويلة على شاطئ كوفانغان التايلاندية

18 أكتوبر 2019
+ الخط -
يتوافد ما يقارب الثلاثين ألف شخص من جميع أنحاء العالم إلى شاطئ هاد رين في جزيرة كوفانغان التايلاندية، لحضور حفل اكتمال القمر الذي يعتبر من أكبر حفلات الشواطئ في تايلاند. تجمع هذه الليلة أعراقا وجنسيات عديدة تأتي للاحتفال على شاطئ بحر يبلغ طوله 800 متر، حتى صباح اليوم التالي. نشاطات رياضية وألعاب نارية ورقص وموسيقى وأطعمة ومشروبات متنوعة، فضلاً عن القبعات الملونة والمزركشة والقمصان التي ترمز إلى هذه المناسبة، وغيرها من التحف والهدايا التذكارية، كلّها هناك؛ إذ تنتعش المبيعات على هذه الجزيرة الهادئة وتكتظ الفنادق بهذه المناسبة. حفل قد يحبّه البعض، ويبغضه آخرون، لأسباب عديدة.
لدخول الحفل ينبغي دفع مبلغ 100 بات (3.29 دولارات أميركية)، وذلك يدخل في تكاليف تنظيف الشاطئ في صباح اليوم التالي.
كل يحتفل على طريقته، هناك من يرقص وهناك من يشارك في الألعاب الرياضية، مثل القفز على حبل مشتعل أو المرور تحت حافة منخفضة مشتعلة، أو غيرها من الأنشطة. لكن بدا واضحاً أنّ معظم الحاضرين يتناولون الكحول المتوفر بكميات كبيرة.
كان لـ "العربي الجديد" فرصة اختبار عيش هذه الليلة، ومشاهدة جمال ما فيها من طبيعة خلابة بدءا من السماء الصافية والشاطئ الرملي ومياه البحر الصافية والدافئة والهادئة، إلى تصاميم المطاعم والمنتجعات التقليلدية التي لا تزال تعكس بساطة الجزيرة.
بدت الأمور ممتعة مع بداية المساء وأصوات الموسيقى وأكشاك الأطعمة وغيرها التي انتشرت على طول الشاطئ وبأسعار زهيدة. بيد أنّه مع مرور الوقت يمكن ملاحظة حالات من الغثيان والتقيؤ نتيجة الإفراط في تجرّع الكحول، فضلاً عن مشاهد لشباب في مقتبل العمر من الجنسين ممّن ارتموا على رمل الشاطئ وفقدوا وعيهم، وما يرافق ذلك من محاولة استغلال البعض لهذه الحالات.
حفل يفقد فيه كثير من الأشخاص هواتفهم المحمولة وبطاقاتهم المصرفية وما يحملونه من نقد حتى لو لم يتناولوا الكحول. كلّها أشياء تضيع إلى غير رجعة، وجل ما يمكن القيام به تبليغ مركز الشرطة. لذلك ينصح بحمل ما يحتاجه كل شخص من مال وترك الأشياء الثمينة في المنزل، أو في مكان آمن. هناك عدد من النشالين بين الحشود لذلك ينبغي الحذر.
ومن المسائل الخطيرة أن تقع في إغراء شراء المخدرات التي قد تعرض عليك أكثر من مرّة. احذر الوقوع في هذا الخطأ، فالعقوبات التي تفرضها تايلاند بهذا الشأن أعلى بكثير من أوروبا، ويمكن أن ينتهي بك الأمر بسهولة في السجن.



أمّا عن الوصول إلى الحفل، إن كنت موجوداً في جزيرة كوفانغان؛ فمن الأفضل استخدام التاكسي المتوفر بكثرة بشكل شاحنات صغيرة في الغالب عوضاً عن قيادة دراجتك النارية الخاصة التي يستخدمها السياح والمحليون بكثرة في المنطقة، وذلك حفاظاً على سلامتك من ذاتك أو من أشخاص يقودون تحت تأثير الكحول أو المخدرات. وعن المشاركة في الألعاب الرياضية النارية، من الأفضل ألا تحاول القفز على حبل النار، إذ يمكنك تعريض نفسك إلى الإيذاء.
على الرغم من كل ما قد تواجهه من متاعب في حفل اكتمال القمر، لا تزال هذه المناسبة تستقطب الآلاف كل شهر، وهي على لائحة كل من يزور تايلاند تقريباً. أمّا أقرب الجزر إلى كوفانغان فهي جزيرتا كو تاو وكو ساموي، حيث يأتي السياح عبر القوارب وبأسعار معقولة. ومن الضروري حجز غرفة في فندق لحضور هذا الحفل قبل أسبوع تقريباً للتأكّد من توفّر مكان للإقامة، إن كنت تنوي البقاء على الجزيرة.

تعود جذور حفل اكتمال القمر إلى الثمانينيات؛ حيث تجمّع قرابة 30 شخصاً ممّن كانوا على شاطئ هاد رين آنذاك واحتفلوا طوال الليل. هو حفل يبدأ قبل أو بعد اكتمال القمر كل شهر. واليوم بعد مرور نحو 30 عاماً، يعد حفل اكتمال القمر أكبر حفلة شاطئ في تايلاند ويعرفها كل مسافر من جنوب شرق آسيا. وتختلف أعداد الحضور وفق الموسم والطقس بين خمسة آلاف وثلاثين ألفا.

يتم الاحتفال مع اكتمال القمر كل شهر في معظم الأوقات، لكن، نظرًا لوجود عطلات بوذية مهمّة في بعض الأحيان، تتزامن مع هذه الأيام وتحظر استهلاك وبيع الكحول، يتم تأجيل تاريخ حفلة اكتمال القمر من يوم إلى يومين.
ومن الممكن أيضًا في حالات نادرة أن يلغى الحفل تلقائيًا. وهو ما حدث على سبيل المثال في إحدى المرّات بعد وفاة الملك التايلاندي بوميبول أدولياديج في عام 2016.



ذات صلة

الصورة
أبرز الجزر السياحية التي نأت بنفسها عن فيروس كورونا

اقتصاد

على الرغم من أن فيروس كورونا لم يترك مكاناً إلا وكانت آثاره واضحة، سواء من خلال عدد الإصابات أو من خلال الآثار الاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها الجائحة، إلا أن دولاً على الخارطة العالمية كانت بعيدة نسبياً عن الفيروس.
الصورة
هذه الدول تستقبل السائحين

اقتصاد

على الرغم من مرور ما يقارب عاما ونصف العام على بدء جائحة فيروس كورونا، ومع المتغيرات التي طرأت على الفيروس، والتي جعلت من الصعب على محبي السياحة والترفيه الانتقال من مكان إلى آخر، وعطلت المرافق السياحية، إلا أن بارقة أمل صغيرة بدأت تلوح في الأفق.
الصورة
محمية الدوسري (العربي الجديد)

مجتمع

كثيرون هم الذين يقصدون محمية الدوسري في قطر للاستمتاع بأوقاتهم بعيداً عن صخب المدينة. فالمحمية تعد المكان المناسب للتعرف إلى الحيوانات وقضاء وقت جميل.
الصورة
معرض الألعاب الدولي

اقتصاد

يواصل "معرض الألعاب الدولي" في "مركز مؤتمرات إسطنبول" فعالياته، التي افتُتحت يوم الثلاثاء، على أن تستمر حتى يوم الجمعة القادم، بمشاركة واسعة من علامات تجارية متعددة ناشطة في تصنيع الألعاب وتجارتها.

المساهمون