اكتشاف مقبرة رومانية قرب أحد أشهر مطاعم لشبونة

27 يناير 2019
الصورة
تأسس المطعم عام 1974 (فيسبوك)


اكتشف علماء آثار برتغاليون كانوا ينقبون قرب أحد أشهر مطاعم لشبونة، مقبرة رومانية كبيرةً، تضمُّ هياكل عظميّة تعود إلى ألفي عام، إضافةً إلى آثارٍ أخرى، كما ذكرت "رويترز".

وتم اكتشاف المقبرة بعد أن قرر مالك مطعم "سولار دوس بريسونتوس" توسيعه. وتأسس المطعم عام 1974 في مركز لشبونة التاريخي.

ولاستخراج موافقة على التوسعة، طلبت سلطات المدينة من فريق من علماء الآثار القيام بمسح للمنطقة. وقال عالم الآثار، نونو نيتو، بشركة "نيوبيكا" التي نفذت التنقيب على عمق نحو ستة أمتار: "ما عثرنا عليه كان مفاجأةً كبيرة. مستوى الحفظ رائع، ومجموعة الآثار خرافية". 

وتبيّن أن المقبرة تضمّ 25 هيكلاً عظمياً، و35 قطعة من الرفات المحروق، وقطعاً من الفخار، وعملات كانت تستخدم في مراسم الدفن. وتم نقل كل الآثار إلى مختبر الأبحاث بالشركة التي نقلتها فيما بعد إلى مجلس المدينة.

ويعمل علماء الآثار في الموقع منذ عام 2016. وبدأ العمل بالفعل في توسيع المطعم. وعلى الرغم من تأخُّر ذلك، فإن أصحاب المكان ينظرون لاكتشاف المقبرة الرومانية بإيجابيّة، ويأملون في عرض بعض القطع الأثرية في المستقبل.


(رويترز)

دلالات

تعليق: