اقتصاد أوروبا يترنّح على وقع الركود و"بريكست" والحرب التجارية

23 نوفمبر 2018
الصورة
حراك نشط في الأسواق مع اقتراب موسم الأعياد (Getty)
+ الخط -

يشهد الاقتصاد الأوروبي منحى نزولياً بصورة عامة، مرة متأثراً بمجريات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ومرة بالتباطؤ الاقتصادي المستمر، وأخرى بفعل تداعيات الحرب التجارية القائمة بين الولايات المتحدة واقتصادات كبرى في طليعتها الصين.

وتتصاعد وتيرة النزاع التجاري، فيما أعربت الصين، اليوم الجمعة، عن أملها بأن يتوصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ إلى حل للحرب التجارية بين بلديهما لدى لقائهما في قمة مجموعة العشرين الأسبوع المقبل.

وتتزامن المحادثات المرتقبة في الأرجنتين مع فشل العملاقين الاقتصاديين في التوصل إلى اتفاق لحل النزاع الذي تصاعد بعدما فرض ترامب رسوما كبيرة على البضائع الصينية، ما استدعى ردا مماثلا من جانب بكين.

وقال نائب وزير التجارة الصيني وانغ شوين، في لقاء قصير مع صحافيين في بكين: "نأمل في أن يتمكن الطرفان من العمل معا على أساس الاحترام المتبادل والتوازن والصدق والمصلحة المتبادلة وأخيرا إيجاد حل للمشكلة".

في جديد المؤشرات الأوروبية، أظهر مسح، اليوم الجمعة، أن نمو أنشطة الأعمال في منطقة اليورو جاء أضعف من التوقعات خلال الشهر الجاري، مع هبوط حاد في الصادرات جراء تباطؤ الاقتصاد العالمي والحرب التجارية التي تقودها الولايات المتحدة.

وهبط مؤشر "آي.إتش.إس ماركت" المجمع لمديري المشتريات إلى 52.4، مسجلا بذلك أدنى مستوياته منذ أواخر 2014، مقارنة مع قراءة نهائية عند 53.1 في أكتوبر/ تشرين الأول.


ويقل هذا المستوى عن متوسط توقعات في استطلاع للرأي أجرته وكالة "رويترز" ببلوغه 53. وكان أقل مستوى للتوقعات عند 52.3، في حين أن أي قراءة فوق 50 تشير إلى نمو.

هبوط العملة الموحدة

في سوق العملة، هبط اليورو بنحو 0.5%، اليوم الجمعة، بعد إشارات على أن النمو الاقتصادي قد يتباطأ في أنحاء منطقة اليورو.

وانخفضت العملة الأوروبية الموحدة بأكثر من 0.4% إلى 1.1402 بعد نشر المسوح، على الرغم من أنها كانت مرتفعة في التعاملات المبكرة، كما هبط اليورو 0.2% مقابل الفرنك السويسري إلى 1.1326 فرنك، وفقاً لبيانات "رويترز".


وتلقى الدولار دعما من ضعف العملة الأوروبية الموحدة، حيث ارتفع 0.3% مقابل سلة عملات ليتم تداوله مستقرا عند 96.706.

وبحلول الساعة 9 بتوقيت غرينتش، كان الجنيه الإسترليني منخفضا 0.3% عند 1.2838 دولار، بعدما كان مرتفعا 0.8% أمس الخميس.

وبلغت العملة اليابانية 112.96 ينا للدولار، مسجلة تغيرا طفيفا عن الإغلاق السابق. وتم تداولها في نطاق ضيق.

وتراجع الدولار الأسترالي، الذي غالبا ما يعتبر مقياسا للإقبال على المخاطرة عالميا، 0.2% ليتم تداوله عند 0.7237 دولار أميركي.

انكماش اقتصاد ألمانيا

أظهرت بيانات تفصيلية، اليوم الجمعة، أن تقلص حجم الصادرات كان السبب الرئيسي لتسجيل أول انكماش اقتصادي فصلي في ألمانيا منذ عام 2015، بما يؤكد قراءة أولية سلبية عند 0.2% في الربع الثالث.


وقال مكتب الإحصاءات الاتحادية إن الصادرات هبطت 0.9% خلال الربع، بينما زادت الواردات 1.3%، وهو ما أدى إلى حسم صافي التجارة نقطة مئوية من النمو.

... وتباطؤ قطاعها الخاص

أظهر مسح، اليوم الجمعة، أن نمو القطاع الخاص الألماني تباطأ بأكثر من المتوقع ليسجل أدنى مستوى في نحو 4 سنوات، حيث تراجعت وتيرة حركة البضائع المصنعة في أكبر اقتصاد بأوروبا، بينما انحسر النشاط في قطاع الخدمات أيضا.

وهبطت القراءة الأولية لمؤشر "ماركت" المجمع لمديري المشتريات، والذي يتتبع قطاعي الخدمات والصناعات التحويلية التي تشكل مجتمعة أكثر من ثلثي الاقتصاد، إلى 52.2 من 53.4 في أكتوبر/ تشرين الأول.

وقراءة نوفمبر/ تشرين الثاني هي الأدنى منذ ديسمبر/ كانون الأول 2014، كما أنها دون توقعات محللين ببلوغها 53.2.

وهبط مؤشر مديري المشتريات الفرعي لقطاع الصناعات التحويلية إلى 51.6 في نوفمبر/ تشرين الثاني من 52.2 في الشهر السابق، وهي قراءة أيضا دون التوقعات.

وتراجع نشاط قطاع الخدمات أيضا، حيث هبط مؤشر ماركت الفرعي للقطاع إلى 53.3 من 54.7 في أكتوبر/ تشرين الأول.

ارتفاع مؤشرات الأسهم

وخالفت البورصات، اليوم، الاتجاه العام، فارتفعت الأسهم الأوروبية قليلا في ختام أسبوع متقلب بقيادة أسهم قطاعي البنوك والتكنولوجيا، التي كانت قد تضررت بشدة من مخاوف بشأن النمو، بينما قفزت الأسهم الإيطالية مع انخفاض العائد على السندات.

وارتفع المؤشر "ستوكس 600" الأوروبي 0.2% بحلول الساعة 8:30 بتوقيت غرينتش، بينما تفوق عليه المؤشر الإيطالي بارتفاع بلغ 0.8%.


وقفز مؤشر البنوك الإيطالية بعد تقرير صحافي تحدث عن أن وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في إيطاليا، باولو سافونا، يدرس تقديم استقالته بسبب قرار الحكومة بتحدي قواعد الاتحاد الأوروبي ذات الصلة بالموازنة، مع أن سافونا نفى التقرير.

وارتفع مؤشر البنوك 2%، وزاد سهم "رينو" 3.2%، في تعاف متواضع بعدما هوى 8.4% يوم الإثنين عندما أُلقي القبض على الرئيس التنفيذي كارلوس غصن، بسبب اتهامات بسوء السلوك المالي.

وصعدت أسهم "إريكسون" 2.1%، وقفز سهم "نوكيا" 1.3%، وسط إشارات إيجابية من تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" عن أن الحكومة الأميركية تطالب حلفاءها بتجنب معدات الاتصال من إنتاج "هواوي" الصينية.

أونصة الذهب

في سوق المعادن، هبط الذهب، اليوم الجمعة، مع استعادة الدولار لزخمه وتحسن الإقبال على المخاطرة على نحو قاد أسواق الأسهم إلى الصعود في أوروبا، ما قلص جاذبية المعدن الأصفر.

وانخفض سعر أونصة الذهب في المعاملات الفورية 0.4% إلى 1221.92 دولارا بحلول الساعة 11:30 بتوقيت غرينتش، كما تراجع 0.47% في العقود الأميركية الآجلة تسليم ديسمبر/ كانون الأول إلى 1222.10 دولارا.

وتحرك الذهب في نطاق ضيق بلغ نحو 13 دولارا خلال الأسبوع، لأسباب منها عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة.

المساهمون