اقتحام مقبرة الإسعاف الإسلامية في يافا

تطويق واقتحام مقبرة الإسعاف الإسلامية في يافا..ونشطاء غاضبون

16 ابريل 2019
الصورة
مخاوف من إكمال نبش القبور (تويتر)
+ الخط -
قامت قوات معززة من الشرطة الإسرائيلية، صباح اليوم الثلاثاء، بتطويق واقتحام مقبرة الإسعاف الإسلامية في مدينة يافا، بحسب ما أكد ناشطون فلسطينيون في أراضي 48.

وأعرب ناشطون عن غضبهم وتخوفهم من أن هذا الاقتحام وتطويق أرض المنطقة يهدف لتسهيل قيام شركة أعمال بناء إسرائيلية بإكمال عملية لنبش القبور في أراضي المقبرة، لبدء عمليات البناء التحتية وإقامة مشروع سكني في الموقع.

ونقل موقع عرب 48 في الداخل الفلسطيني عن رئيس الهيئة الإسلامية (وهي مؤسسة أهليّة إسلاميّة منتخبة لحماية الأوقاف الإسلاميّة) في يافا المحامي محمد دريعي قوله: إنه "حتى الآن لم تشرع الشرطة والسلطات بنبش القبور، لكنهم طوقوا المنطقة واقتحموا المقبرة بنيّة نبش القبور".

 

وأكد شهود عيان أن الشرطة الإسلامية تمنع المواطنين والنشطاء من مدينة يافا من الوصول إلى المقبرة ودخولها.

وليست المرة الأولى التي يتم فيها الاعتداء على المقبرة، إذ كانت الشرطة الإسرائيلية داهمت المقبرة في 25 من أبريل/ نيسان العام الماضي، خلال أعمال الحفريات في الموقع. وأدى العثور على قبور إسلامية في الموقع إلى استنفار نشطاء المدينة الذين قاموا بجمع عظام ورفات الموتى الذين نبشت قبورهم وجمعها ودفنها من جديد.

وأثار الأمر آنذاك غضب واستياء العديد من النشطاء الذين اعتبروا الخطوة اعتداء على حرمة الأموات والمقابر، يجب التّصدي له شعبياً قانونياً وسياسياً.

كما عبرت الهيئة الإسلامية عن رفضها لمثل هذه التصرفات، مشددة على أن المقبرة إسلامية لا يجوز نبشها أو نبش القبور، وأكدت وقف عمليات الحفر بشكل فوري، وإرجاع القبور إلى مكانها وطمرها.