افتتاح "كانّ 2019": نجوم السينما في 550 صالة

كان
العربي الجديد
15 مايو 2019
+ الخط -
لا تنضب المحاولات التجديدية التي تقوم بها إدارة مهرجان "كانّ" السينمائي، دورة تلو دورة. ورغم أن بعضها يبدو كأنه حصار لعمل النقّاد والصحافيين والإعلاميين، خصوصًا فيما يتعلّق بحرمانهم من مشاهدة الأفلام قبل عروضها الرسمية، في مقابل منحهم حيّزًا أكبر للتواجد في غرف خاصّة بهم، مجهّزة بتقنيات حديثة تسهّل عملهم اليومي؛ إلاّ أنّ التجديد الإيجابيّ يظهر كتغطية على المطبّات التي يقع فيها المهرجان، أو كخطوة إلى الأمام في الوقت نفسه.

حفلة افتتاح الدورة الـ72، مساء أمس الثلاثاء (14 مايو/أيار 2019)، تندرج في إطار التجديد الإيجابي، المستمرّ منذ أعوام قليلة. فبعد اتفاق عام 2010 بين إدارة المهرجان والمحطة التلفزيونية الفرنسية "كانال بلوس" و"الاتحاد الوطني لصالات السينما الفرنسية" و"المركز الوطني للسينما"، المتمثّل بإتاحة الفرصة لجميع المهتمّين والمعنيين بمتابعة افتتاح "أهم حدث سينمائي في العالم"، عبر صالات السينما (150 صالة عام 2018)، تمّ عرض وقائع الحفلة الـ72، بالإضافة إلى فيلم الافتتاح، "الموتى لا يموتون" للأميركي جيم جارموش، في 550 صالة فرنسية.

في الحفلة نفسها، التي قدّمها الممثل الكوميدي الفرنسي إدوار بايير (وهذه هي المرة الرابعة التي يُقدّم فيها حفلة الافتتاح)، قُدِّمت تحية للمخرجة الفرنسية آنييس فاردا، التي توفيت في 29 مارس/آذار 2019 عن 91 عامًا، عُرضت فيها مقتطفات من فيلم لها بعنوان "فاردا بحسب آنييس"، أبرزها قولٌ لها مفاده أن "كابوس السينمائيّ كامنٌ في عدم وجود أحدٍ في الصالة"، ما دفع بايير إلى الاسترسال قليلاً في تعليقٍ على معنى هذا، منهيًا كلامه بالقول: "السينما هي صالة السينما"، و"أن يأتي الناس إلى الصالات لمشاهدة الأفلام فهذه دائمًا أعجوبة"، فبدا كأنه يردّ على الحضور القوي للمنصّة الأميركية "نتفليكس" في العالم، التي ذكرها مباشرة بدعوته إلى "أن نكون معًا أفضل من أن يُشاهد كلّ واحد منا "نتفليكس" لوحده".


أما المغنية آنجيل، فعزفت مقطوعات على البيانو، وغنّت لآنييس فاردا أيضًا، بالإضافة إلى ميشال لوغران. وهذا كلّه قبل عرض مقتطفات من أفلام رئيس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية، المكسيكي أليخاندرو غونزاليس إيناريتو، الذي ظهر على الشاشة الكبيرة للتعريف به وبأعضاء لجنته. ثم توجّه بايير إلى جارموش بكلمات تكريمية اختلطت فيها اللغتان الفرنسية والإنكليزية إحداهما بالآخرى، تلاه صعود الممثلين الفرنسية شارلوت غاينسبور والإسباني خافيير بارديم على خشبة "مسرح لوميير الكبير" في "قصر المهرجانات"، ليُعلنا معًا الافتتاح الرسمي للدورة الـ72، التي تنتهي مساء 25 مايو/أيار الجاري.

وكعادة المهرجان في دوراته السنوية، فقد صعد نجوم الفن السابع على درج "قصر المهرجانات"، مشيًا على السجادة الحمراء، حيث التقط مئات المُصوّرين الفوتوغرافيين والإعلاميين التلفزيونيين صُورًا تذكارية لهم. وأبرز هؤلاء أعضاء لجنة التحكيم برئاسة غونزاليس، وعضوية الفرنسيين أنكي بلال وروبن كامبيّو والأميركيتين إيل فانينغ وكيلي رايكارد والإيطالية آليس روهرواشر واليوناني يورغوس لانتيموس والبولوني بافل بافليكوفسكي، بالإضافة إلى ميمونا نْدِآي (بوركينا فاسو). ثم حضر أبرز العاملين في فيلم الافتتاح، برفقة مخرجه جارموش.

المساهمون