اغتيال مسؤول بحضرموت والمقاومة تقاتل على أسوار "العند"

22 يوليو 2015
الصورة
قوات خاصة يمنية موالية للشرعية في عدن (فرانس برس)
+ الخط -

أقدم مسلحون مجهولون على اغتيال مسؤول محلي في محافظة حضرموت، شرقي اليمن، فيما تقول مصادر مقاوِمة لـ"العربي الجديد"، إن "المقاومة استهدفت قاعدة العند واقتربت من أسوارها الطويلة وكبّدت المليشيات خسائر كبيرة، خاصة بعد سيطرة المقاومة على الجبال المطلة على القاعدة وتمركزت فيها لتغطية تقدم عناصرها باتجاه القاعدة".

وأوضحت مصادر محلية في حضرموت أن المسلحين اعترضوا سيارة مدير مديرية "شبام" في الوادي والصحراء، العقيد صالح غالب الكثيري، بينما كان في منطقة "الحزم"، ما أدى إلى مقتله وأحد مرافقيه، فيما لاذ المسلحون بالفرار.

اقرأ أيضاً: عدن "عاصمة" مؤقتة للشرعية اليمنية

وشهدت السنوات الماضية موجة اغتيالات طالت العشرات من المسؤولين الأمنين والعسكريين، وفي إبريل/ نيسان الماضي سيطر تنظيم القاعدة على مدينة المكلا، مركز المحافظة، وهي من أهم المدن اليمنية، ولا تزال تحت سيطرته حتى اليوم. 

في صنعاء، أعلن الحوثيون إحباط مخططين لتفجيرين، الأول عبر زرع عبوة ناسفة في منطقة "عصر"، غربي العاصمة، والثاني عبر اكتشاف سيارة محملة ببرملين متفجرين قرب جامعة الإيمان، شمالي العاصمة، كما تحدثت أنباء عن إحباط تفجير ثالث بسيارة مفخخة رُكنت قرب أحد الجوامع في منطقة "الجراف"، شمال صنعاء.

وفيما لم يعلن الحوثيون عن الجهة المسؤولة عن الإعداد للتفجيرات، سبق أن شهدت صنعاء هجمات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما شهدت العاصمة هجمات محدودة تبنتها "المقاومة" ضد تجمعات للحوثيين.

اقرأ أيضاً: اليمن: عين "المقاومة" على قاعدة العند الاستراتيجية

وتدور معارك عنيفة شمال لحج، لا سيما محيط قاعدة العند الجوية، بين المقاومة والجيش الموالي للشرعية من جهة، ومليشيات الحوثيين والمخلوع المتواجدة في القاعدة من جهة أخرى.

وتقول مصادر مقاوِمة لـ"العربي الجديد"، إن "المقاومة استهدفت القاعدة واقتربت من أسوارها الطويلة وكبدت المليشيات خسائر كبيرة، خاصة بعد سيطرة المقاومة على الجبال المطلة على القاعدة وتمركزت فيها لتغطية تقدم عناصرها باتجاه القاعدة".

ويشارك التحالف في قصف القاعدة في الوقت نفسه الذي تستمر فيه مقاتلاته في التحليق بشكل مستمر فوق القاعدة طوال اليوم.

فيما تمكنت المقاتلات من تدمير وإغراق عشرة قوارب بمن فيهم من مسلحين من مليشيات الحوثيين والمخلوع مع أعتدتهم في ساحل شقرة، شرق محافظة أبين، كانت في طريقها إلى عدن، فيما قصفت المقاومة في الضالع مليشيات الحوثيين والمخلوع المتمركزة في محيط مدينة قعطبة، شمال الضالع.

اقرأ أيضاً: سجال انتقال الزنداني إلى السعودية والأدوار المثيرة للجدل

المساهمون