اغتيال قياديَيْن لـ"قسد" بأقل من 24 ساعة شرقي سورية

اغتيال قياديَيْن لـ"قسد" بأقل من 24 ساعة شرقي سورية

04 ديسمبر 2018
+ الخط -
قتل قياديان في مليشيا "قوات سورية الديمقراطية"، بعمليتي اغتيال، شمال شرقي سورية، في أقل من 24 ساعة، وذلك في سياق ما تشهده مناطق سيطرة المليشيا الكردية في سورية، من تصعيد في عمليات الاغتيال والتفجيرات مؤخراً.

وقتل قيادي في مليشيا "حماية المجتمع" التابعة لـ"قسد"، صباح اليوم الثلاثاء، وأصيب آخر، نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهما وسط مدينة القامشلي، شمال شرقي سورية.

وقالت مواقع مقربة من "قسد" إن القيادي هوزان أبو عكيد قتل، وأصيب عنصر من وحدات "حماية المجتمع"، بانفجار في حي الكورنيش وسط مدينة القامشلي.

وكان مجهولون قد اغتالوا في وقت متأخر من ليل أمس، قيادياً في مليشيا "الحماية الكردية" التابعة لـ"قسد" على الطريق الواصلة بين مدينتي الحسكة وتل براك، أقصى شمال شرقي سورية.

وقال ناشطون إن المدعو فرات حسكة، من مواليد مدينة القامشلي، ويرأس طابور "عاكف" قتل ليلاً، أثناء تنقله بين مدينتي الحسكة وتل براك.

وأوضح المصدر أن القتيل يعتبر من أبرز قياديي "قسد" العسكريين، وشارك في العديد من معاركها، أبرزها مشاركته في معركة السيطرة على مدينة الرقة.

ويوم أمس الإثنين، قُتل وأُصيب عناصر آخرون من المليشيا الكردية جرّاء انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة لهم شرقي مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي.

كما قتل وجرح 13 عنصراً من المليشيا نتيجة انفجار استهدف مقرّاً لهم جنوب مدينة رأس العين، في محافظة الحسكة.

وشهدت المناطق الخاضعة لسيطرة "قسد" شمال وشمال شرقي سورية، في الآونة الاخيرة عشرات التفجيرات وعمليات الاغتيال التي استهدفت قياديين وعناصر في المليشيا.

وتسيطر القوات الكردية المدعومة من "التحالف الدولي"، على مساحات واسعة شمالي سورية، وواجهت احتجاجات واسعة على سياساتها وأهمها التهجير وفرض التجنيد الإجباري.