اغتيال إمام مسجد وقاض معارض للنظام في درعا

13 اغسطس 2020
الصورة
تم توثيق 43 عملية ومحاولة اغتيال خلال يوليو الماضي (أحمد المسلم/فرانس برس)

اغتال مسلحون مجهولون عنصرين من قوات النظام بريف درعا الغربي جنوبي سورية، إضافة إلى إمام مسجد وقاضٍ سابق، معارض للنظام.

وذكر الناشط الإعلامي محمد الشلبي لـ"العربي الجديد"، أن مسلحين أطلقوا النار صباح اليوم الخميس على الشيخ نديم القويدر، وهو إمام أحد المساجد في بلدة معربة، ما أدى لإصابته بجروح نقل على إثرها إلى المستشفى، حيث توفي هناك.

وأوضح أن المستهدف هو قاضٍ سابق في "محكمة دار العدل" التي كانت تتبع لفصائل المعارضة خلال سيطرتها على درعا قبل أكثر من عامين، مضيفاً أن الشيخ القويدر لم يستطع الاستمرار بعمله خطيباً للجامع في بلدته بعد اتفاق التسوية صيف العام 2018، بسبب عدم حصوله على الموافقة الأمنية من جانب النظام السوري، ما اضطره لممارسة أعمال حرة، حيث اغتيل خلال توجهه إلى عمله في بلدة الجيزة المجاورة.

إلى ذلك، قال "تجمع أحرار حوران" المحلي في قناته على "تلغرام"، إن مجهولين استهدفوا مساء أمس الأربعاء، عنصرين من قوات النظام على أطراف بلدة عدوان بالريف الغربي ما أسفر عن مقتلهما على الفور.

وأوضح أن المنطقة شهدت عقب الحادثة استنفاراً لقوات النظام على الطريق الواصل بين قريتي الشيخ سعد ومساكن جلين، مشيراً إلى أن العنصرين يتبعان للواء 112.

كما استهدف مسلحون مجهولون مجموعة عناصر من قوات النظام على الطريق الترابي قرب جسر مدينة ازرع في ريف درعا الشمالي، ما أدى إلى إصابة ضابط برتبة ملازم في قوات النظام بجروح بليغة، بحسب "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

والخميس الماضي، اغتال مسلحون مجهولون عنصراً في قوات النظام في منطقة درعا البلد، أثناء توجهه للمناوبة في حرس الحدود. كما اغتال مسلحون مجهولون، في الرابع من الشهر الحالي، الشيخ محمد قاسم كيوان عن طريق استهدافه بطلق ناري على طريق طفس – المزيريب في ريف درعا الغربي.

وكان "مكتب توثيق الشهداء" في درعا، وثق خلال شهر يوليو/تموز الماضي، 43 عملية ومحاولة اغتيال، أدت إلى مقتل 25 شخصاً وإصابة 14 آخرين.