اعتقالات جديدة لمدنيين عراقيين على يد مليشيات في الموصل

14 يوليو 2020
الصورة
المليشيا متهمة بارتكاب تجاوزات كبيرة (حسين فالح/ فرانس برس)

قال "المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب" (مرصد عراقي مستقل) إن مليشيات نفذت عملية مداهمة واعتقال لمدنيين في الجانب الأيمن لمدينة الموصل، العاصمة المحلية لمحافظة نينوى، وذلك بعد يومين من تأكيد مسؤولين في إقليم كردستان العراق أن هناك سجوناً سرية، ونشاطات متزايدة للمليشيات في محافظة نينوى تسببت بإحراق منازل وممتلكات لسكان محليين.
وأوضح المركز أن قوة مشتركة من الجيش ومليشيا "حشد الشبك"، التي يطلق عليها أيضا تسمية "اللواء 30" في "الحشد الشعبي"، قامت بمداهمات ليلة الاثنين الثلاثاء في الجانب الأيمن من مدينة الموصل، موضحا في بيان، نشره على حسابه في موقع "تويتر"، أن القوة اعتقلت أكثر من 20 شخصا من منطقة تل الرمان، وعمدت إلى ترويع النساء والأطفال.

قامت قوة مشتركة من الجيش والحشد الشبكي اللواء 30 بمداهمات ليلية يوم أمس في الجانب الأيمن من مدينة الموصل واعتقلت أكثر من (20) شخصا من منطقة تل الرمان، وعمدت على ترويع النساء والأطفال.#العراق_ينتفض#العراق#انتهاكات_حقوق_الانسان pic.twitter.com/X8rghn3cP6

— مركز جرائم الحرب (@IWDCiraq) July 14, 2020

وأكدت مصادر محلية في الموصل، رفضت الكشف عن هويتها، لـ "العربي الجديد"، أن هذه الحادثة ليست الأولى، وقد لا تكون الأخيرة في ظل إطلاق يد المليشيات في مدن محافظة نينوى، مشيرة إلى قيام فصائل مسلحة، وأبرزها "الحشد الشبكي" و "مليشيا بابليون"، بمداهمات في وقت سابق واعتقال أشخاص اقتيدوا إلى جهات مجهولة، من دون مذكرات قضائية.
يأتي ذلك بعد أيام من بيان لـ"الحشد الشعبي"، قالت فيه إن قوة تابعة لها قامت بعمليات دهم وتفتيش ضمن عدة قرى جنوب مدينة الموصل، هي تل الرمان وتل الدباش والحسينية، بحثا عن عناصر بتنظيم "داعش" الإرهابي.
والأحد الماضي، قال عضو البرلمان السابق ماجد شنكالي، لـ "العربي الجديد" إن فصائل مسلحة لا تزال تسيطر على بعض مناطق محافظة نينوى، مشددا على ضرورة قيام الحكومة بإخراج كل الفصائل المسلحة وتسليم الملف الأمني في المدن إلى الشرطة المحلية.
وتابع "ما نراه اليوم هو عدم وجود لسلطة الدولة في تلك المناطق، وأن الحكومة عاجزة عن إدارة هذا الملف، وعليها أن تستخدم القوة لإعادة هيمنتها على تلك المناطق".

ومرت قبل أيام الذكرى الثالثة لتحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم "داعش"، إلا أن بعض مناطق محافظة نينوى لا تزال تحت سيطرة الفصائل المسلحة، وأبرزها مليشيا "بابليون" بقيادة ريان الكلداني التي تسيطر على مناطق سهل نينوى، وكذلك مليشيا "الحشد الشبكي" التي يتزعمها وعد القدو والتي تمارس نشاطها في الموصل ومناطق أخرى من نينوى.
يشار إلى أن الكلداني والقدو سبق أن تم إدراجهما، العام الماضي، ضمن لائحة العقوبات الأميركية التي طاولت زعماء مليشيات عراقية مقربين من إيران.