اعتصام جديد ضد القوات السعودية في المهرة اليمنية

اعتصام جديد ضد القوات السعودية في المهرة اليمنية

04 مايو 2019
الصورة
يرفض المحتجّون بقاء القوات السعودية في المنطقة (فيسبوك)
+ الخط -
بدأت اللجنة المنظمة لاحتجاجات محافظة المهرة شرقي اليمن، اليوم السبت، اعتصاماً جديداً ضد وجود القوات السعودية في البوابة الشرقية لليمن، استمراراً لموجة الاحتجاجات التي بدأت منذ شهور.

وأعلنت اللجنة، في بيان اطلع "العربي الجديد" على نسخة منه، بدء اعتصام مفتوح أمام بوابة منفذ صرفيت البري الواقع على الحدود مع سلطنة عُمان، وذلك احتجاجاً على "استمرار انتهاك السيادة الوطنية وحفاظاً على المكتسبات والإرث الطبيعي لمحمية حوف الطبيعية".

وأكدت اللجنة المنظمة للاعتصام أنها تتمسك بكافة المطالب التي رفعتها اللجنة التنظيمية لاعتصام أبناء المهرة وقياداتها خلال الفترة الماضية، بما في ذلك رفض وجود أي عناصر للمليشيات أو القوات أجنبية في صرفيت وعسكرة الحياة في المديرية الآمنة والمسالمة.

ويطالب المعتصمون بـ"تسليم المنافذ البرية والبحرية إلى قوات تابعة للمؤسسة الأمنية والعسكرية اليمنية"، وإقالة المحافظ راجح باكريت، وفتح تحقيق شفاف في قضايا الكسب غير المشروع والعبث بالمقدرات والأموال العامة، التي يتهم المحتجون المحافظ بالتورط فيها.


وقالت "لجنة اعتصام أبناء حوف" إنها تتمسك بـ"حقها القانوني والمكفول في الدستور اليمني والمواثيق الدولية بحق التظاهر ورفض أي مظاهر مسلحة خارجة عن القانون في مديرية حوف".

وحذرت السلطة المحلية والقوات السعودية من "أي محاولة أو حماقة قد تقدم عليها بحق المعتصمين سلمياً".


وتشهد المهرة، البوابة الشرقية لليمن، حراكاً شعبياً ضد القوات السعودية التي أنشأت العديد من المواقع العسكرية وانتشرت في منشآت سيادية داخل المحافظة اليمنية، البعيدة عن مناطق الحرب، ويقول المحتجون إن هذه القوات تنفذ أجندة خاصة تتجاوز السيادة اليمنية.