اعتصام أمام مجلس النواب الأردني للمطالبة بتغليظ عقوبات تعنيف النساء

22 يوليو 2020
الصورة
مطالبة البرلمان الأردني بتغليظ عقوبات تعنيف النساء (تويتر)

اعتصم عشرات الناشطين، مساء الأربعاء، أمام مجلس النواب الأردني، للمطالبة بتعديل قانون العقوبات ليتيح تغليظ العقوبة لمن يرتكبون جرائم العنف أو القتل ضد النساء ضمن ما يعرف بـ"جرائم الشرف"، على خلفية قتل امرأة على يد والدها في الشارع العام يوم الخميس الماضي.

وطالب المشاركون مجلس النواب والحكومة بـ"التوسع في إنشاء دور إيواء النساء المعرضات للخطر، وإلغاء مادة من قانون العقوبات تبيح العذر المخفف في جرائم قتل النساء"، وهتفوا بشعارات منها "بدنا ثورة نسوية"، و"لا شرف في جرائم الشرف"، و"المرأة مش عار. المجتمع الظالم عار"، كما حملوا لافتات تطالب بتغليظ العقوبات ضد منفذي الجرائم وممارسي العنف ضد النساء، وعدم التسامح معهم .

وتداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، في نهاية الأسبوع الماضي، فيديو لقتل الفتاة الأردنية أحلام، والتي طاردها والدها من المنزل إلى الشارع ليجهز عليها بحجر، وحسب الروايات، فإنّ الأب نفّذ جريمته البشعة بحق ابنته، ثم عاد إلى البيت بعد قتلها ليشرب الشاي.

 

 

وأعرب مكتب الأمم المتحدة في الأردن، في بيان أمس الثلاثاء، عن الصدمة والحزن إزاء جريمة القتل التي ذهبت ضحيتها امرأة بالقرب من منزلها، وأن العنف ضد النساء والأطفال غير مقبول، والإفلات من العقاب على هذه الجرائم لا يمكن تبريره.

 

 

وارتفعت حالات العنف القائم على النوع الاجتماعي في الأردن، كما ارتفع عدد البلاغات المتعلقة بحالات العنف الواردة إلى خطوط المساعدة الهاتفية، في حين ضاعفت جائحة فيروس كورونا خطورة الوضع بالنسبة لبعض النساء والفتيات.

وأعلنت مديرية الأمن العام الأردنية توسيع نطاق عمل إدارة حماية الأسرة، وتعزيز إجراءات حماية النساء والأطفال المعرضين لخطر العنف القائم على النوع الاجتماعي.