اعتزال حكم ليبي يثير جدلاً في الوسط الرياضي

20 سبتمبر 2019
الصورة
الحكم الليبي المعتزل أيمن الشريف (تويتر)
أعلن الحكم الدولي الليبي في كرة القدم، أيمن الشريف، اعتزاله التحكيم رسمياً، بعد مشوار حافل من النجاحات المحلية والدولية التي تواصلت لأكثر من 16 عاماً، نتيجة عدم نجاحه باختبارات اللياقة البدنية لنيل الشارة الدولية التي شارك فيها مع 35 حكماً.

وأطلق عدد من الحكام الدوليين السابقين عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مطالبات بإعادة امتحان اللياقة للشريف، واعتباره يعاني من الإصابة لكي لا تُحرم كرة القدم الليبية من أحد أبرز أسماء التحكيم المشهود له بالكفاءة والنزاهة خلال إدراته للمباريات.

وطالب خبير التحكيم بالتلفزيون التونسي الحكم الدولي السابق وحيد صالح بإعادة الاختبارات البدنية لأيمن الشريف، مؤكداً أن ذلك يعتبر حقاً مشروعاً، وبخاصة عندما يكون الحكم شاباً ومميزاً ويشهد له دائماً بالحضور البدني في كل الاختبارات السابقة، مشيراً إلى أن هذا الأمر  معمول به في كل دول العالم بالنسبة للحكم الدولي.

من جانب آخر، نشر الصحافي المتخصص في شؤون التحكيم، كمال الدريك، تحليله حول إخفاق الحكم الدولي أيمن الشريف واصفاً ذلك بالخسارة الكبيرة، لافتا إلى أنه من الصعب تجهيز حكم بديل في فترة قصيرة وهذا ما جعله يطالب بمبدأ إتاحة الفرصة للشريف لإعادة الامتحان وفقاً لما تنص عليه اللوائح الدولية، والحال ذاته يسري على عصام الجهاني الذي يعد من الحكام الدوليين السابقين.

كما استغرب الحكم الدولي السابق، عادل الراعي، حضور حكم واحد فقط من طرابلس في القائمة الدولية الجديدة بعدما كانت العاصمة الليبية تزخر بعدد كبير من الحكام والمساعدين الدوليين، متسائلاً عمّن أوصل التحكيم إلى هذا المستوى.

يشار إلى أن الاتحاد الليبي لكرة القدم كان قد اختتم أخيراً ملتقى حُكام النخبة للحصول على الشارة الدولية، تحت إشراف لجنة من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا". واجتاز الاختبارات بنجاح 8 حكام للساحة و10 حكام مساعدين.