اليمن.. اعتراض 3 صواريخ باليستية و5 طائرات مسيَّرة للحوثيين في المخا

24 نوفمبر 2019
الصورة
الحوثيون يكثفون هجماتهم في المناطق الخاضعة لخصومهم (فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت قوات الجيش الموالية للحكومة اليمنية، اليوم الأحد، اعتراض ثلاثة صواريخ باليستية وخمس طائرات مسيَّرة أطلقتها جماعة أنصار الله (الحوثيين)، باتجاه منطقة "المخا" في الساحل الغربي لليمن، في هجوم هو الثاني من نوعه خلال أسابيع.

وقال المتحدث باسم ما يعرف بـ"المقاومة الوطنية"، صادق دويد، في بيان اليوم إن الدفاعات الجوية للتحالف اعترضت الصواريخ والطائرات المسيَّرة فجر اليوم، فيما كانت تستهدف مدينة وميناء "المخا" ومقر لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، من دون أن يشير إلى وقوع أي خسائر، ولم يعلن الحوثيون تفاصيل بشأن العملية.

وهذا الهجوم هو الثاني من نوعه، خلال أسابيع، إذ استخدم الحوثيون طائرات مسيَّرة وصواريخ باليستية في هجوم على مقارّ متفرقة أوقع قتلى من العسكريين والمدنيين، في السابع من الشهر الجاري. 

و"المخا" جزء إداري من محافظة تعز، إلا أنها تخضع عسكرياً للقوات الحكومية المنتشرة في أطراف مدينة الحديدة الجنوبية، ومن شأن التصعيد في المخا أن يؤثر بتنفيذ اتفاق استوكهولم الخاص بوقف إطلاق النار في الحديدة. 

الجدير بالذكر، أن التصعيد في أطراف الحديدة يأتي على الرغم من التقدم الذي حققته بعثة الأمم المتحدة بإعلان اتفاق الطرفين على إنشاء خمس نطاق مراقبة لوقف إطلاق النار تتألف من ممثلين عن الطرفين.

وكانت دولة الإمارات قد قالت، منتصف الشهر الجاري، إن هجوماً للحوثيين على الحدود السعودية اليمنية أدى إلى مقتل أحد جنودها. 

وقال مسؤولون سودانيون لوكالة "أسوشيتد برس"، منتصف الشهر الجاري، إن هجوماً شنه مقاتلون تابعون لجماعة أنصار الله (الحوثيين) أدى إلى مقتل ستة من أفراد القوات السودانية التي تقاتل في اليمن.

وكان المتحدث العسكري باسم "الحوثيين"، العميد يحيى سريع، قد كشف مطلع الشهر الجاري، أن خسائر الجيش السوداني في اليمن، تجاوزت ثمانية آلاف عنصر، بينهم 4253 قتيلاً. 

وأضاف، في مؤتمر صحافي في صنعاء، أن 850 عسكرياً سودانياً قُتلوا خلال عامَي 2015 و2016، فيما لم يتسنَّ على الفور الحصول على تعقيب من السلطات السودانية.

المساهمون