اشتداد الاشتباكات بين الجيش المصري و"ولاية سيناء" في رفح

16 سبتمبر 2017
+ الخط -

اشتدّت حدة الاشتباكات، اليوم السبت، بين قوات الجيش المصري التي تهاجم مدينة رفح، ومجموعات مسلحة تتبع تنظيم "ولاية سيناء" الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي.

وقالت مصادر قبلية لـ"العربي الجديد"، إنّ "مدينة رفح تشهد حرباً حقيقية بفعل القصف الجوي والمدفعي المستمر، منذ الليلة الماضية، والاشتباكات التي تدور بين الجيش والتنظيم".

وأوضحت المصادر ذاتها أنّ التنظيم يحاول صدّ الهجوم البري الواسع الذي يشنّه الجيش، منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، على مناطق غرب وجنوب مدينة رفح، والتي تقع على الحدود مع قطاع غزة.

وأشارت إلى أنّ قوات الجيش استعانت بالطيران الحربي، لأول مرة، منذ بدء الهجوم في قصف أهداف مجهولة حتى اللحظة في مناطق رفح.

وقال شهود عيان لـ"العربي الجديد" إنّ أعمدة الدخان تتصاعد منذ ساعات الفجر الأولى، من قرى جنوب وغرب رفح، مع سماع دويّ انفجارات وإطلاق نار.

وأكد هؤلاء أنّ الجيش دفع بتعزيزات عسكرية كبيرة، أمس الجمعة، من مواقعه في الشيخ زويد، لدعم القوات البرية المشاركة في الهجوم على رفح.

وفي غضون ذلك، يتواصل انقطاع التيار الكهربائي عن مدينتي رفح والشيخ زويد، لليوم الخامس على التوالي.

وقال مصدر في شركة الكهرباء لـ"العربي الجديد"، إنّ قوات الجيش ترفض إعطاء تنسيق لفرق الصيانة لمعالجة الضرر الذي أصاب خط 66 المغذي للمدينتين، والذي نجم عن إصابته برصاص الجيش، قبل أيام.