اشتباك بالأيدي بين جنود أميركيين وروس في سورية

26 ديسمبر 2019
الصورة
دورية روسية تركية مشتركة (دليل سليمان/فرانس برس)
+ الخط -

اشتبك جنود أميركيون وروس بالأيدي، مساء أمس الأربعاء، خلال تصادف وجودهم في مدينة تل تمر بريف الحسكة، شمال شرقي سورية، فيما قامت القوات الروسية والتركية بدورية مشتركة جديدة في ريفي عين العرب وتل أبيض.

وكشفت وسائل إعلام محلّية أنّ اشتباكاً بالأيدي وقع بين القوات الروسيّة والقوات الأميركية في منطقة تل تمر.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن مجموعة من الجنود الأميركيين كانوا برفقة مترجم في بلدة تل تمر بريف محافظة الحسكة، وتجولوا بين الأهالي للتحدّث معهم والاستماع إلى مطالبهم، وتصادف ذلك مع وجود جنود روس في المنطقة ذاتها، حيث تجمهر الأهالي بين الطرفين، لينقسموا بين مؤيدين للروس، وآخرين مؤيدين للأميركيين، وسط هتافات مؤيدة لكل طرف.

وأوضحت المصادر أنه عقب ذلك حصل اشتباك بالأيدي بين الجنود الأميركيين ومؤيديهم من جهة، والجنود الروس ومؤيديهم من جهة أخرى، بعد احتدام النقاش والهتاف بين الطرفين، قبل تهدئة الموقف وانسحاب كل من الجانبين إلى مناطق سيطرته، في ريف محافظة الحسكة.

في سياق آخر، قالت مصادر محلية إن مجهولين أطلقوا النار على عنصر من مليشيات "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) قرب مركز المواصلات قبالة الصوامع شمال مدينة الرقة، في أثناء انتظاره سيارة تقله إلى عمله في قرية حزيمة شمالاً.

وجُرح أربعة عناصر من "قسد" جراء قصف لـ"الجيش الوطني السوري" على مواقعها قرب بلدة عين عيسى شمال مدينة الرقة شمالي شرقي سورية.

يأتي ذلك رغم الاتفاق الذي توصلت إليه كل من روسيا وتركيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، والذي ينص على انسحاب "قسد" من المنطقة الآمنة في سورية بعمق 32 كيلومتراً، على أن يسيّر البلدان دوريات مشتركة إلى جانب قوات النظام السوري عقب عملية الانسحاب.

وفي سياق متصل، أنهت القوات الروسية والتركية دورية مشتركة ظهر اليوم في الريف الشرقي لمدينة عين العرب (كوباني) والريف الغربي لمدينة تل أبيض، بعد تجوالها في عدد من قرى المنطقة.  

وهذه الدورية هي الـ18 من نوعها منذ بدء تسيير الدوريات المشتركة مطلع شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

دلالات