اشتباكات بين "الجيش الوطني" و"الوحدات الكردية" بالقرب من منبج

اشتباكات بين "الجيش الوطني" و"الوحدات الكردية" بالقرب من منبج

06 سبتمبر 2019
+ الخط -

دارت اشتباكات بين "الجيش الوطني السوري" ومليشيات "وحدات حماية الشعب" الكردية، فجر اليوم الجمعة، في محيط منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، شمالي سورية.

وقال مصدر من "الجيش الوطني"، لـ"العربي الجديد"، إن اشتباكات عنيفة وقعت فجر اليوم، بين قوات "الجيش الوطني" ومليشيات "وحدات حماية الشعب" الكردية على محور قباسين - منبج بريف حلب الشمالي الشرقي.

وأوضح المصدر أن "الجيش الوطني" رصد تحركات لعناصر مليشيات "وحدات حماية الشعب" في محور قرية أولشلي المواجهة لناحية العريمة الواقعة في جنوب غرب منبج، حيث قام باستهدافها بالمدفعية قبل الاشتباك معها ودفعها إلى التراجع نحو مواقعها.

وتعتبر منطقة العريمة خطاً أولياً للدفاع عن منبج، الخاضعة لسيطرة المليشيات الكردية، وتقع على الطريق الواصل بين منبج ومدينة الباب.

ورجحت المصادر أن تحركات عناصر المليشيات في المنطقة جاءت بهدف شن هجوم على مواقع "الجيش الوطني" وفصائل المعارضة الأخرى، وذلك بعد محاولات فاشلة عدّة للمليشيات من محور تل رفعت الواقع في شمال مدينة حلب.

وفي وقت سابق شهدت الحدود الفاصلة بين منبج والمنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة تسيير دوريات أميركية تحت راية التحالف الدولي ضد "داعش" الداعم للمليشيا الكردية، ودوريات أميركية تركية مشتركة، وذلك ضمن اتفاقات عقدت بين أنقرة وواشنطن حول مدينة منبج.

وتسيطر قوات "الجيش الوطني" وفصائل أخرى من المعارضة على معظم ريف حلب الشمالي إلى جانب القوات التركية وذلك منذ القضاء على تنظيم "داعش" في المنطقة إثر عملية "درع الفرات".

وتتمركز مليشيات "وحدات حماية الشعب" التي تقود "قسد" في جزء من ريف حلب الشمالي إلى جانب قوات النظام السوري، وتحديداً في نواحي مدينة تل رفعت، كما تسيطر على نواحي منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي.