"وول ستريت جورنال": استياء أميركي من إدارة السعودية لنظام "باتريوت" الصاروخي

18 أكتوبر 2019
الصورة
كشف هجوم "أرامكو" اختراق المجال الجوي السعودي (Getty)
+ الخط -
شكل استهداف منشآت شركة "أرامكو" السعودية في 14 أيلول/ سبتمبر الماضي، بالطائرات المسيرة عن بعد وصواريخ "كروز"، إحراجاً كبيراً للمؤسسة العسكرية الأميركية بسبب فشل نظام باتريوت الصاروخي، الذي تعتمده السعودية كنظام أساسي للدفاع الجوي، من التصدي لتلك الهجمات، وكشف اختراق المجال الجوي السعودي.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال"، في تقرير، الخميس، عن مسؤولين أميركيين قولهم إنّ السعودية تترك منشآتها النفطية عرضة للضربات، واتهموا المملكة بسوء إدارة أنظمة صواريخ "باتريوت".

وقال مسؤول أميركي للصحيفة، فضل عدم الكشف عن هويته، إنّ "السعوديين يتسببون بالكثير من التوتر حيث إنهم يصرون على حماية القصور وليس المنشآت النفطية".

وكشفت الصحيفة عن قيام السعودية بإهمال أعمال الصيانة والتدريب لصالح إبقاء أنظمة "باتريوت" عاملة على مدار الساعة.

كما نقلت الصحيفة، عن مسؤول أميركي آخر قوله: "قلنا لهم إنّ منظومتهم الدفاعية ليست على ما يرام، لكن جهازهم الدفاعي وقيادتهم المركزية يفتقران إلى الكفاءة".


وتسعى الولايات المتحدة، وفق الصحيفة، لإقناع السعودية بربط ترسانة الدفاع الجوي بنظام أميركي أكثر تطوراً في المنطقة يمكن أن يساعد في تنبيه السلطات إلى أي هجوم وشيك، حيث إنّ الأنظمة السعودية والأميركية لا تتشاركان حالياً البيانات.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت عن نشر 2000 جندي إضافي في المملكة، وسربين من المقاتلات النفاثة، وثلاثة أنظمة جديدة مضادة للصواريخ وغيرها من المعدات.

وكانت الهجمات التي استهدفت حقلي خريص وأبقيق، في 14 سبتمبر/أيلول الماضي، قد أدت إلى أضرار كبيرة أسفرت عن خروج 5.7 مليون برميل من النفط الخام اليومي عن الإنتاج، أي ما يقرب من 6% من الناتج العالمي. 

المساهمون