استنفار على الحدود اللبنانية والاحتلال يلقي قنابل مضيئة

استنفار على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة وقنابل إسرائيلية مضيئة

26 اغسطس 2020
+ الخط -

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، قنابل ضوئية في أجواء المنطقة المقابلة لبلدتي حولا وميس الجبل جنوبي لبنان، ما أدى الى استنفار أهالي المنطقة الذين استفاقوا على أصواتٍ قوية وتحليق مكثف للطيران الحربي الإسرائيلي.

وأوردت "القناة 12" الإسرائيلية أن الحادث الأمني على الحدود وقع أثناء وجود رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في المنطقة بأحد الفنادق مع عائلته لقضاء عطلة.

وأكد أحد شهود العيان لـ"العربي الجديد" أنّ الأصوات قوية جداً ولا تقتصر على قنابل ضوئية، بل هناك أصوات صواريخ سمعت على الحدود، حيث أطلق الاحتلال الإسرائيلي صفارات الإنذار. ولفت إلى أن صاروخاً سقط على بلدة حولا الجنوبية، لكنه لم ينفجر، مصدره جيش الاحتلال.

وقال أحد أبناء بلدة حولا، لـ"العربي الجديد"، إنّ الجيش اللبناني والفوج الهندسي التابع له ينفذان انتشاراً واسعاً ويمشّطان المكان ويمنعان الأهالي من الاقتراب إلى الأماكن التي تطلق عليها القذائف، خصوصاً بعدما نزل العشرات من السكان لمتابعة ما يحصل.

كما أطلق جيش الاحتلال قذائف فوسفورية حارقة بين بلدية حولا وميس الجبل، ما أدى إلى اندلاع حريق قرب ميس الجبل.

قذائف فسفورية


من جهتها، أوردت قناة "المنار" (تابعة لحزب الله) أنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي ألقى قذائف ضوئية من عيار 155 ملم من سفوح الجولان في أجواء المنطقة المقابلة لبلدتي حولا وميس الجبل، جنوبي لبنان.

صاروخ إسرائيلي

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أنّ الحادث بدأ بسماع إطلاق نار في المنطقة الحدودية مع لبنان، وقد طلب الجيش الإسرائيلي من سكان مستوطنات عدّة على الحدود مع لبنان البقاء في المنازل. في حين لم يصدر بعد أي تعليق من الجانب اللبناني.

صاروخ إسرائيلي

وصباح اليوم الأربعاء أعلن جيش الاحتلال، أنّ قواته قصفت نقاط مراقبة لحزب الله على الحدود مع لبنان ردّاً على إطلاق نار استهدفها ليلاً، في تصعيد "خطير" بين الطرفين. وقال الجيش في تغريدة على تويتر إنّه  تمّ استهداف جنود من الجيش الإسرائيلي بإطلاق نار، مشيراً إلى أنه رد بالنيران، وقصف نقاط مراقبة لحزب الله قرب الحدود"، واصفا الحدث بالخطير.

وكان جيش الاحتلال قد أعلن في ساعة مبكرة من اليوم الأربعاء، بحسب موقع "عرب 48"، في بيان مقتضب، عن "حادث أمني" دفعه إلى "إغلاق بعض الطرقات" قرب المناطق الحدودية مع لبنان، مشيرا إلى أن "التفاصيل قيد الفحص".
كما أصدر الجيش الإسرائيلي تعليمات لسكان المناطق الحدودية جنوب لبنان تشمل حظر "أي نشاط في المنطقة المفتوحة، بما في ذلك الأعمال الزراعية".
وطالب الجيش الإسرائيلي السكان بـ"البقاء في المنازل"، وأضاف "تجب مواصلة متابعة التعليمات الصادرة عن الجهات الأمنية وقوات الجيش العاملة في المنطقة".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر عسكرية قولها إنه "لوحظت حركة مشبوهة في المنطقة المحاذية لكيبوتس مانارا"، وأشارت إلى أن "هناك خشية من حدث أمني على المناطق الحدودية جنوب لبنان".
وذكر المراسل العسكري لصحيفة "معاريف" طال ليف رام أنه "سُمع إطلاق نار يشتبه بأنه من الجانب اللبناني"، وأشار إلى أنه "لم يتضح بعد ما إذا كان هناك، باستثناء سماع إطلاق النار، رصد مؤكد لحركة مشبوهة على الجانب اللبناني".

ذات صلة

الصورة
عائلات مقدسية تحت خطر التهجير (العربي الجديد)

سياسة

بين قلق يساورها في انتظار ما يهدد مصيرها ومصير أبنائها، وترقب بشأن ما سيفضي إليه قرار بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس بهدم مساكنها في بلدة الطور إلى الشرق من البلدة القديمة من القدس، تؤكد عشر عائلات مقدسية رفضها لقرار المحكمة الإسرائيلية.
الصورة
قوات الاحتلال الإسرائيلي

سياسة

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي 3 منازل في قرية تقع جنوبي الضفة الغربية، اليوم الثلاثاء، فيما أجبرت بلدية الاحتلال في القدس أصحاب منازل على هدمها ذاتياً.
الصورة
قصف برج الجلاء (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات

أكد تقرير لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الاثنين، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قصفت برج الجلاء في مدينة غزة، خلال عدوانها الأخير على القطاع في أيار/ مايو الماضي، على الرغم من توفر معلومات أكدت أن المبنى يشمل مكاتب لوسائل إعلام أجنبية ومحلية. 
الصورة
وقفة في غزة تضامنا مع الأسرى المضربين (العربي الجديد)

سياسة

رفعت الفلسطينية رحاب كنعان لافتة صغيرة كتب عليها "مضرب عن الطعام"، فيما وضعت بجوارها القليل من الملح والماء بعدما أضربت عن الطعام تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين المعتقلين إدارياً في سجون الاحتلال الإسرائيلي.