استنفار دبلوماسي مغاربي لإنهاء الأزمة الليبية

24 مايو 2014
الصورة
الحامدي: استقرار ليبيا من استقرار تونس (جلال مرشدي/الأناضول/Getty)
+ الخط -

تعالت في الآونة الاخيرة، الأصوات التي تطالب دول جوار ليبيا، التدخل لوضع حد للأحداث التي تمر بها. وكانت تونس قد أعلنت، أكثر من مرة، أنها تعمل من أجل عقد مؤتمر للحوار برعاية الامم المتحدة، وبموافقة ليبية.

وقالت وزارة الخارجية التونسية، مساء الجمعة، في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، إن وزير الخارجية، منجي الحامدي، اجتمع بوزراء خارجية المغرب والجزائر وموريتانيا وليبيا، يوم الخميس، وتم الاتفاق على عقد اجتماع آخر في بداية الشهر المقبل، لمساعدة ليبيا للخروج من الازمة. وأوضح البيان أن الوزراء "يسعون لمد يد العون للشعب الليبي، وخصوصاً أن استقرار ليبيا من استقرار تونس، وأن الوضع فيها يكاد يكون شأنا داخلياً بالنسبة لتونس".

وأضاف البيان، أن وزراء خارجية "دول حوار الحوض الغربي للبحر المتوسط" (حوار 5+5) رحبوا في بيانهم الختامي بالمبادرة الليبية الداعية إلى عقد اجتماع في تونس، يوم 2 يونيو/ حزيران 2014، للمبعوثين الخاصين بمتابعة الشأن الليبي لجامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول مثل فرنسا وإيطاليا وبريطانيا وتركيا والولايات المتحدة الأميركية.

دلالات

المساهمون