استمرار هروب ضابط ونجل برلماني قتلا الطفل المصري يوسف

استمرار هروب ضابط شرطة ونجل برلماني قتلا الطفل المصري يوسف

10 ديسمبر 2017
الصورة
الطفل المصري يوسف العربي مع أمه قبل مقتله (فيسبوك)
+ الخط -

تواصل محكمة جنايات الجيزة المصرية، جلسات محاكمة 4 أشخاص، بينهم ضابط شرطة حفيد رئيس مصري أسبق، ونجل برلماني بارز، على خلفية قتلهم طفلا بطريق الخطأ في مدينة 6 أكتوبر، وهي قضية أثارت جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقتل الطفل يوسف العربي، بطلق ناري خلال احتفال المتهمين بخطبة أحدهم، في 18 مايو/ أيار الماضي، والتي استخدموا فيها أسلحة نارية، بينها "بندقية آلية" لا يجوز ترخيصها، وبندقية خرطوش دون ترخيص، وذخائر تستخدم للأسلحة النارية دون ترخيص.

وضمت قائمة المتهمين، كلا من الطالب زياد محمد فرج مغيب (23 سنة) وهو محبوس حاليا، والطالب ماجد خالد السيد (23 سنة) وهو محبوس، ونقيب الشرطة طاهر محمد أمين أبو طالب (25 سنة) ضابط بإدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الفيوم، وهو هارب، ومحال للاحتياط  بتاريخ 17 يونيو/ حزيران 2017 (بعد ارتكاب الواقعة)، وهو نجل اللواء محمد أمين أبوطالب مدير أمن بني سويف السابق، وحفيد صوفي أبوطالب، رئيس مجلس الشعب الأسبق، والذي تولى رئاسة الجمهورية لفترة مؤقتة استمرت نحو شهر، قبل تولي الرئيس المخلوع حسني مبارك مقاليد الحكم.

كما ضمت قائمة المتهمين، الطالب خالد أحمد عبد التواب عبد الجليل (24 سنة) وهو هارب، وهو نجل اللواء أحمد عبد التواب عبد الجليل، لواء سابق بجهاز مباحث أمن الدولة، وعضو مجلس النواب الحالي.



ووجهت النيابة العامة إلى المتهمين عدة اتهامات بينها القتل وحيازة أسلحة نارية بدون ترخيص، أحالتهم بمقتضاها إلى المحاكمة الجنائية، بعد أن تسببوا بالخطأ في قتل الطفل يوسف سامح العربي، نتيجة عدم احتراز وإهمال ورعونة وعدم الالتزام بالقوانين واللوائح، وكان ذلك حال تواجدهم بحفل خطبة المتهم الأول، في ميدان مسجد الحصري بمدينة 6 أكتوبر.

وأطلق المتهمون جميعا وابلا من الأعيرة النارية، استقر أحدها بالخطأ في رأس الطفل المجني عليه، فأحدث به إصابات أودت بحياته، كما تسببوا في إصابة المجني عليها دعاء أحمد قاعود قاسم، بعيار ناري.







دلالات