استمرار المعارك شرقي حماة و"داعش" يستولي على قرية

11 أكتوبر 2017
+ الخط -



سيطر تنظيم "داعش" الإرهابي، مساء اليوم الأربعاء، على قرية في ريف حماة الشرقي بعد معارك مع تنظيم "هيئة تحرير الشام" قتل خلالها عدد من عناصر الطرفين، في حين جددت قوات النظام استهداف مناطق في ريفي حمص وحماة.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن تنظيم "داعش" تمكن من السيطرة على قرية بيوض في ناحية الرهجان بريف حماة الشرقي، بعد هجوم معاكس شنه ضد "هيئة تحرير الشام" التي تسعى إلى إعادة سيطرتها على المنطقة.

كذلك أشارت إلى أن ثلاثة من عناصر "هيئة تحرير الشام" قتلوا خلال المعارك في قرية تفاحة، بينما لم يتبين عدد القتلى في صفوف "داعش"، في حين تتواصل الاشتباكات بين الطرفين في محور قرية بيوض وتلة طيحان.

إلى ذلك، ألقى الطيران المروحي التابع لقوات النظام براميل متفجرة على مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، بالتزامن مع قصف مدفعي على المدينة من دون وقوع إصابات بشرية.

وفي سياق متصل، قصفت قوات النظام بالمدفعية الأحياء السكنية في مدينة تلبيسة وفي بلدة السعن الأسود وقرية عين حسين وبلدة ديرفول وقرية المشروع بريف حمص الشمالي، مسفرة عن أضرار مادية جسيمة، بحسب ما أفاد "مركز حمص الإعلامي".

من جانب آخر، رحّب تجمع "الكتلة الشامية" التابع لـ"الجيش السوري الحر" بانضمام "حركة أحرار الشام الإسلامية" قطاع الشمال السوري، إلى تجمّع "الكتلة الشامية"، والذي يضم فصائل من بينها "الجبهة الشامية، الفرقة الشمالية، تجمع فاستقم كما أمرت، لواء أنصار السنة".

وقال تجمع "الكتلة الشامية" في بيان له اطّلع عليه "العربي الجديد" إن الانضمام يأتي بهدف مقتضيات الثورة السورية من توحيد الكلمة ورص الصفوف.