استمرار المظاهرات الصاخبة أمام مقر نتنياهو للمطالبة باستقالته

القدس المحتلة
نضال محمد وتد
24 يوليو 2020
+ الخط -

استمرت، مساء الخميس، المظاهرات المعارضة لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والمطالبة باستقالته من منصبه بسبب محاكمته بتهم الفساد من جهة، وفشله في إدارة أزمة كورونا من جهة ثانية. 

وشارك في مظاهرات الخميس أكثر من ألفي شخص، تظاهروا أمام مقر إقامة نتنياهو، ثم أغلقوا شارعا في مدينة القدس، فيما نظم مؤيدو نتنياهو وتنظيم اليمين العنصري "لا فاميليا" مظاهرة مضادة تأييدا لنتنياهو.

وقامت الشرطة الإسرائيلية بالتفريق بين المظاهرتين، ومنع المواجهات بين الفريقين، واعتقال ثلاثة من مؤيدي تنظيم "لا فاميليا".

ووفقا لما بثته القنوات الإسرائيلية، حاولت الشرطة الإسرائيلية تفريق المتظاهرين ومنعهم من التجمهر في شارع "أغرون" القريب من مقر إقامة نتنياهو. 

قامت الشرطة الإسرائيلية بالتفريق بين المظاهرتين، ومنع المواجهات بين الفريقين، واعتقال ثلاثة من مؤيدي تنظيم "لا فاميليا"

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن متظاهري اليمين رفعوا شعارات ورددوا هتافات ضد معارضي نتنياهو، ونعتوهم بأنهم "يساريون خونة". كما رددوا "هتافات فاحشة" بحق معارضي نتنياهو، خاصة بعد أن قامت عدد من المتظاهرات الإسرائيليات بخلع الجزء العلوي من ملابسهن، على غرار قيام متظاهرة إسرائيلية مساء السبت بتعرية النصف العلوي من جسدها فوق الشمعدان اليهودي المنصوب في حديقة أمام مبنى الكنيست.

ويصرّ معارضو نتنياهو من مختلف الفئات في الأسبوع الأخير على التظاهر قبالة مقر إقامته، فيما سجلت وسائل الإعلام والمتظاهرين حالات قامت فيها الشرطة بقمع المتظاهرين وتفريقهم باستخدام الخيالة وماكنات ضح المياه. 

ويحاول نتنياهو وأنصار حزبه في الليكود واليمين الإسرائيلي التقليل من وزن هذه المظاهرات، والادعاء بأن من يقفون خلفها هم أنصار اليسار الإسرائيلي الذين يتهم اليمين الإسرائيلي بالسعي لإسقاط نتنياهو بكل الطرق. 

ورفع مناهضو نتنياهو شعارات تطالبه بالاستقالة واتهمت الحكومة بأنها منقطعة عن واقع الإسرائيليين، ولافتات دعت لـ"إسقاط فيروس الدكتاتورية". 

ويواجه نتنياهو في الأسابيع الأخيرة مظاهرات شبه ثابتة ودورية مساء كل سبت، فيما سجلت مظاهرة اليوم بدء تحرك من أنصار نتنياهو لتنظيم مظاهرات مضادة، مما رفع من حدة التوتر الداخلي في إسرائيل، واضطرار الشرطة إلى الانتشار بشكل كبير في القدس والفصل بين الفريقين. 

ذات صلة

الصورة
فلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد أسامة منصور

مجتمع

بعد ساعات من قتله برصاص الاحتلال الإسرائيلي، شيع الفلسطينيون، عصر الثلاثاء، جثمان الشهيد أسامة محمد منصور (42 سنة) من قرية بدّو شمال غرب القدس، في ظل غضب كبير من جريمة قتله برصاص قوات الاحتلال قرب قرية الجيب، بينما كان برفقة زوجته متجها لعيادة طبية.
الصورة
سياسة/تشييع عمر البرغوثي/(العربي الجديد)

سياسة

من أمام منزله الذي هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي جزءًا منه عام 2019، وكان يقطن فيه ابنه الشهيد صالح، مرت جنازة المناضل الفلسطيني القيادي بحركة "حماس" والأسير المحرر عمر البرغوثي، المعروف بـ"أبو عاصف"، الذي توفي أمس الخميس، متأثرًا بإصابته بكورونا.
الصورة
مسن فلسطيني يواجه جنود الاحتلال- فرانس برس

مجتمع

على بعد 500 متر، لا أكثر، من قريتهم التي هُجّروا منها عام 1985، يعيش أهالي سوسيا، في الضفة الغربية المحتلة، آلام النكبة التي حلّت بهم، فيما يشاهدون المستوطنين يمحون تاريخهم الفلسطيني منها
الصورة
الاحتلال يهدم منشآت بالأغوار

سياسة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء، رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة، الشيخ عكرمة صبري، فيما هدمت منشآت سكنية وتجارية بالأغوار الوسطى الفلسطينية، واعتقلت عدداً من الفلسطينيين في مناطق متفرقة من الضفة.