استمرار المداهمات الأمنية في البصرة وقوائم جديدة بأسماء مطلوبين

26 مارس 2018
الصورة
مداهمات لاعتقال مطلوبين في البصرة (حيدر محمد علي/فرانس برس)
+ الخط -
تواصل قوات الأمن في محافظة البصرة  العراقية، عمليات مطاردة المطلوبين، وأصدرت اليوم الاثنين، قوائم بأسماء جديدة لشخصيات تتم ملاحقتها، في حين يكرر مسؤولون ضرورة التقدم الأمني واستمرار العمليات.

وقال قائد شرطة البصرة، الفريق الركن جميل الشمري، في مؤتمر عقده في مقر قيادة العمليات بحضور القيادات الأمنية، إنّ "القيادة قطعت شوطا كبيرا في عمليات الدهم والتفتيش لمطاردة المطلوبين للقضاء وفق مذكرات القبض. الأيام المقبلة ستشهد عمليات نوعية كبيرة ومختلفة عن سابقتها، وبمشاركة جميع الوحدات والقيادات الموجودة في المحافظة، اعتمادا على المعلومات الاستخبارية".

وبين أنّ "القيادة تمكنت خلال الفترة الماضية من القبض على كثير من المطلوبين في قضايا جنائية وإرهابية"، وأثنى على "الدور الكبير للحكومة المحلية والمجالس البلدية، والتنسيق والعمل المشترك مع القوات الأمنية. أكدنا سابقا أنّ القيادة على أتم استعداد لدعم المسؤولين في الوحدات الإدارية للمجالس البلدية".

من جهته، أكد ضابط في قيادة شرطة البصرة، لـ"العربي الجديد"، أنّه "تم إصدار قوائم جديدة بأسماء مطلوبين للقضاء بتهم مختلفة، بعد أن حصلنا على معلومات استخبارية تؤكد ضلوع تلك الأسماء بجرائم".

وأضاف أنّ "القيادات العسكرية عممت الأسماء على الحواجز الأمنية للقبض على هؤلاء المطلوبين وتطهير المحافظة منهم. عمليات الدهم تنفذ يوميا، لاعتقال هؤلاء المطلوبين، وتم القبض على عدد منهم، وخلال عمليات الدهم، تمت مصادرة كميات من الأسلحة والمتفجرات من منازل المطلوبين. قيادة العمليات عازمة على ضبط ملف البصرة بشكل كامل، واليوم وصلنا إلى مرحلة متقدمة في هذا الأمر".

وأفضت عملية فرض القانون التي أطلقتها الحكومة العراقية قبل أربعة أسابيع في البصرة، إلى تحسن ملحوظ في وضعها الأمني، ويؤكد مسؤولون ووجهاء محليون أهمية استمرار عمليات الدهم والتفتيش لتطهير المحافظة من المطلوبين.

وقال الشيخ باسم البزوني، وهو أحد شيوخ المحافظة، لـ"العربي الجديد"، إنّ "الأهالي متعاونون بشكل كبير مع القوات الأمنية. ما تحقق من تقدم أمني يتطلب الاستمرار بخطة تطهير المحافظة من المطلوبين ومن الأسلحة، ما يحتم الاستمرار في عمليات الدهم والتفتيش".

يشار إلى أنّ محافظة البصرة تحولت خلال الفترة السابقة إلى بؤرة للنزاعات والمعارك العشائرية، كما أنّ أعمال العنف والسطو المسلح، والترويج للمخدرات، أصبحت مظاهر يومية في المحافظة.