روسيا والنظام يواصلان قصف الشمال السوري بعد يوم دام

عدنان أحمد
25 يوليو 2019
+ الخط -
شنّت المقاتلات الروسية والطائرات الحربية التابعة للنظام السوري، اليوم الخميس، غارات جديدة استهدفت مناطق مختلفة في الشمال السوري، وذلك بعد يومٍ دامٍ حصد عشرات القتلى والجرحى.

وقتل سبعة أشخاص، بينهم أطفال ونساء، اليوم، جراء تجدد الغارات على معرة النعمان وكفروما والأتارب في ريفي إدلب وحلب. وقالت مصادر محلية إن طائرات النظام قصفت بالصواريخ مدينة مورك شمال حماة، فيما ألقت المروحيات براميل متفجرة على مدينة اللطامنة في ريف حماة الشمالي، ما تسبب في إصابة شخصين على الأقل.

وكانت مدينة اللطامنة تعرضت يوم أمس لنحو 50 غارة من الطيران المروحي، ألقى خلالها أكثر من 70 برميلاً متفجراً. كما استهدف الطيران الحربي الروسي محيط مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي بصواريخ شديدة الانفجار.

وقالت المصادر إن ثلاثة أشخاص، بينهم سيدة وطفلها، قتلوا جراء قصف طائرات روسية على بلدة كفروما قرب معرة النعمان في ريف ادلب الجنوبي، فيما قتل شخصان نتيجة قصف روسي مماثل على مدينة معرة النعمان نفسها، ورجل وسيدة جراء غارات جوية من قبل طائرات النظام السوري على بلدة الأتارب بريف حلب الغربي، مشيرة الى احتمال ارتفاع عدد القتلى نظرا لسقوط جرحى، بعضهم في حالة خطرة.

وفي ريف اللاذقية الشمالي، استهدف الطيران الحربي صباح اليوم تلال كبانة بغارات عدة، في حين تناوبت ثلاث طائرات مروحية على قصف محور كبانة والسرمانية.

وفيما قصفت قوات النظام بعشرات القذائف الصاروخية والمدفعية كفرزيتا وتل ملح والجبين وسهل الغاب بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، ومنطقة الراشدين وبلدتي المنصورة وكفرداعل غرب حلب من مواقعها بالأكاديمية العسكرية، ومحاور جبل الأكراد والتركمان في ريف اللاذقية، إضافة لكفرنبل جنوب إدلب، قصفت الفصائل المسلحة بالمدفعية بعد منتصف الليل بلدة قمحانة ومحيط المحطة الحرارية في محردة بريف حماة.

وكان يوم أمس الأربعاء شهد مقتل وإصابة عشرات المدنيين جراء غارات جوية، وقصف مدفعي وصاروخي للنظام وروسيا.

وقتل 10 مدنيين، بينهم ثلاثة أطفال وسيدتان، جراء قصف جوي روسي استهدف قرية طبيش في ريف إدلب الجنوبي، فيما قتل خمسة أشخاص، بينهم سيدة وطفلها وطفل آخر، جراء قصف طائرات النظام الحربية مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي.



وسجل مقتل ثلاثة أشخاص جراء غارات جوية من قبل طائرات النظام الحربية على منطقة محمبل غرب إدلب، ورجلين جراء قصف مدفعي على أطراف بلدة اللطامنة شمال حماة، فيما توفي طفل متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف طيران النظام الحربي على قرية جب الكاس بريف حلب الجنوبي قبل أيام، وتوفيت سيدة كانت أصيبت قبل أيام جراء قصف جوي من طائرات النظام الحربية استهدف قرية العثمانية في ريف حلب الجنوبي. 

ذات صلة

الصورة
النازحون السوريون في مخيمات إدلب يعانون بسبب الأمطار (العربي الجديد)

مجتمع

لا يستطيع كثير من النازحين المقيمين في مخيمات محافظة إدلب شمالي غرب سورية، النوم بشكل طبيعي بعد أن أجبروا على مراقبة الأمطار خوفاً من غرق خيامهم، ليعيشوا معاناة جديدة تضاف إلى النزوح ونقص الطعام والخوف من المستقبل.
الصورة
"الحاج يونس" يحفظ إرث المأكولات الشعبية في القامشلي

منوعات وميديا

منذ نحو 90 عاماً ومطعم "الحاج يونس" يقدم مأكولاته الشعبية في مدينة القامشلي، شمالي شرق سورية، إذ ترافق افتتاح المطعم مع تأسيس مدينة القامشلي عام 1930، ودشنه آرام كيششيان.

الصورة

اقتصاد

غادة العابو أو "أم صبحي"، كما ترغب في مناداتها حتى تبقى تتذكر ابنها صبحي الذي اختطفه النظام السوري وأخفاه بعد استصداره جواز سفر واستعداده للرحيل عن موطنه، ليختفي أثره تماماً ولم تعد أمه وأسرته تعلمان عنه شيئاً.
الصورة
كل مخيمات الشمال السوري غرقت (فيسبوك)

مجتمع

تتفاقم معاناة سكان المخيمات السورية في فصل الشتاء من شدة البرد والأمطار، وقلة الألبسة الشتوية ووسائل التدفئة، بالإضافة إلى انتشار الوحل على أرضية المخيم.  

المساهمون