استمرار التظاهرات الرافضة للاستفتاء في مندلي العراقية

11 سبتمبر 2017
+ الخط -
تستمر التظاهرات الحاشدة في مدينة مندلي، شرق محافظة ديالى العراقية، والتي تسيطر عليها قوات البشمركة لليوم الثاني على التوالي، بينما أنزل المتظاهرون الأعلام الكردية من الدوائر الرسمية، وأصدر مجلس البلدة قرارا بعدم إجراء الاستفتاء فيها. 

وقال مسؤول محلي في المحافظة لـ"العربي الجديد" إنّ "المئات من أهالي مندلي مستمرون في التظاهرات الرافضة لإجراء الاستفتاء في بلدتهم، التي يسعى إقليم كردستان لشمولها به"، مبينا أنّ "التظاهرات تتزايد بشكل كبير، وأنّ الأهالي مصرون على عدم شمول البلدة بالاستفتاء".

وأكد المسؤول ذاته أنّ "المتظاهرين الغاضبين اقتحموا مديرية ناحية مندلي وعددا من الدوائر الرسمية فيها، وأنزلوا العلم الكردي من فوقها، وأبقوا العلم العراقي، كما رفعوا إلى جانبه شعارات ولافتات منددة بالاستفتاء،". 

وأضاف أنّ "مجلس البلدة عقد جلسة طارئة واتخذ قرارا بالأغلبية بعدم إجراء الاستفتاء في مندلي"، مبينا أنّ "القرار اتخذ وسيتم تطبيقه وفقا للقانون"، مشيرا إلى أنّ "القرار هو محاولة لتهدئة الشارع في البلدة، والذي يغلي بشكل خطير، وأنّ المسؤولين المحليين وعدوا المتظاهرين بتطبيق قرار عدم إجراء الاستفتاء"، مستدركا "لكن رغم تلك الوعود فإنّ الأهالي أكدوا استمرارهم بالتظاهر والاحتجاج". 

وحذر المتظاهرون من "مغبة التحايل على قرار المجلس المحلي وإجراء الاستفتاء". 

وتعد بلدة مندلي (إحدى بلدات محافظة ديالى) من البلدات المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، ويقطنها خليط من العرب والكرد. 

من جهته، أكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكرستاني، خسرو الجاف، أنّ "التظاهرات التي تجري في مندلي هي تظاهرات سياسية، وأنّ جهات رافضة للاستفتاء تولّت عملية تنظيمها". 

وقال الجاف، خلال حديثه مع "العربي الجديد"، إنّ "بلدة مندلي من البلدات المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، وهي مشمولة بإجراء الاستفتاء، وإنّ أي قرار يصدر عن حكومتها المحلية برفض الاستفتاء لا يعتد به قانونيا"، مؤكدا أنّ "المجلس المحلي للبلدة لا يمتلك صلاحية الرفض أو الموافقة على الاستفتاء، لأنّ القرار هو قرار يعود لمفوضية انتخابات إقليم كردستان حصرا دون غيرها".

وأشار إلى أنّ "الحملة الدعائية شملت مندلي، وأنّ التحضيرات جارية لإجراء الاستفتاء فيها، ولن نتراجع عن ذلك ما دمنا لا نخالف القانون ولا الدستور".

وكان محافظ ديالى قد أعلن تشكيل لجنة للنظر بمطالب المتظاهرين، وفتح حوار من الجانب الكردي، لحل أزمة بلدة مندلي. ​