استمرار احتجاجات على عنف الشرطة في كولومبيا

استمرار احتجاجات على عنف الشرطة في كولومبيا

11 سبتمبر 2020
+ الخط -

خرج المحتجون لشوارع العاصمة الكولومبية بوغوتا، أمس الخميس، لليلة الثانية لمواصلة احتجاجات على وحشية الشرطة تحولت إلى العنف وأسفرت حتى الآن عن سقوط تسعة قتلى.

واندلعت الاحتجاجات بعد وفاة المحامي خافيير أوردونيز (46 عاماً) هذا الأسبوع. وأظهر فيديو، جرى تداوله على نطاق واسع وصوره صديق المحامي القتيل، رجال الشرطة وهم يصعقونه عدة مرات. وتوفي في وقت لاحق بالمستشفى.

وتجمع نحو 300 محتج مجدداً بعد ظهر الخميس أمام مركز شرطة في بيا لوس اقتيد له المحامي قبل وفاته وتعرض لتلفيات كبيرة يوم الأربعاء.

ورشق عدد من المحتجين أفراد الشرطة بالحجارة فيما استخدم البعض رشاش الطلاء لرسم غرافيتي على دروع مكافحة الشغب.

وقُتل تسعة منذ اندلاع الاحتجاجات أول من أمس الأربعاء في بوغوتا ومدينة سواتشا النائية وأصيب المئات من المدنيين وأفراد الشرطة.

وقالت كلوديا لوبيز رئيسة بلدية بوغوتا، إنه يتعين على الناس العودة إلى منازلهم بحلول المساء لتخفيف التوتر.

وقالت في بث مباشر على فيسبوك "على الرغم من أنه لا يوجد حظر تجول مفروضا في بوغوتا فإننا نطالبكم بالبقاء في منازلكم قدر المستطاع بعد السابعة".

لكن مع اقتراب هذا الوقت رشق محتجون الشرطة بالحجارة والزجاجات وهشموا نوافذ مركز الشرطة بلافتة اقتلعوها من أحد الشوارع وأضرموا النار في واجهة المبنى لفترة وجيزة.

وردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لتفرقة المحتجين.

وأصيب ما يربو على 60 شخصاً بجروح ترتبط باستخدام السلاح، حسبما ذكر مكتب رئيسة البلدية. وقارنت لوبيز التوتر الراهن بأسوأ أيام النزاع المسلح في البلاد.

ذات صلة

الصورة
رام الله

سياسة

تواصل السلطة الفلسطينية ملاحقة نشطاء تظاهروا تنديداً بمقتل نزار بنات أو ضد الفساد، وقد أجلت محكمة صلح رام الله، اليوم الأربعاء، محاكمة 17 ناشطاً، إلى جلسات في نوفمبر وديسمبر المقبلين، بسبب تغيّب الشهود.
الصورة
تظاهرات تونس

سياسة

تظاهر الآلاف في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس، اليوم الأحد، رفضاً للانقلاب والخروج عن الدستور.
الصورة
من احتجاج الصحافيين الفلسطينيين أمام مكتب الأمم المتحدة في رام الله (عباس مومني/فرانس برس)

منوعات

غضبٌ واسع من القمع يعمّ الوسط الصحافي الفلسطيني، تزامناً مع غليان في الشارع بعد مقتل نزار بنات، والذي على إثره تعرّض الإعلاميون لاعتداءات خلال تأديتهم عملهم
الصورة
يعيش لبنان أزمة وقود (حسام شبارو/ الأناضول)

مجتمع

ما يعيشه اللبنانيون اليوم من انهيار على مختلف الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية يضعهم في موقع يصارعون فيه للبقاء، الأمر الذي ينذر بارتفاع معدلات العنف وبالتالي الجريمة.