استقالة المسؤول الثاني بـ"إف بي آي" بعد انتقادات ترامب

استقالة المسؤول الثاني في "إف بي آي" بعد انتقادات ترامب

30 يناير 2018
الصورة
ترامب شكك في نزاهة مكابي (أليكس يونغ/Getty)
+ الخط -
استقال نائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي)، أندرو مكابي، من منصبه، الاثنين، بعد أشهر من الخلافات بينه وبين الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ولا سيما قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية 2016.

ونقلت وكالة "أسوشييتيد برس" الأميركية عن مصادر مطلعة على قرار الاستقالة (لم تسمّها) أنّ "مكابي كان هدفاً لانتقادات ترامب، بعد إدارته التي استمرت أشهر لمكتب التحقيقات الفيدرالي عقب طرد جيمس كومي، المدير السابق للمكتب من منصبه".

وأضافت المصادر أنه كان مقرراً "تقاعد مكابي رسميًا في مارس/آذار المقبل".

واتخذ ترامب قراراً مفاجئاً، في مايو/أيار الماضي، بإقالة جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي وأحد المسؤولين عن تحقيقات التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، رغم نفي ترامب في إبريل/نيسان 2017، ما تردد حينها عن عزمه التخلي عن جيمس كمدير لـ"إف بي آي".

وفي السياق، يهاجم ترامب مكابي منذ خريف عام 2016، عندما كشف عن مساهمة زوجته جيل في حملة تابعة للجنة العمل السياسي لحاكم ولاية فرجينيا (غرب)، تيري مكوليف، حليف غريمته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وقتها، ألمح مكابي إلى إمكانية استقالته بسبب تشكيك ترامب في "نزاهته" واتهامه بـ"التحيز السياسي".

وتنظر التحقيقات في قضية التدخل الروسي حول احتمال وجود تواطؤ بين حملة ترامب وروسيا، أو ما إذا كان الرئيس الأميركي عرقل تحقيقاً لمكتب التحقيقات الفيدرالي حول القضية نفسها من خلال طرد مديره السابق كومي في مايو/أيار الماضي.

(الأناضول)