استعراض كشفي في يافا بمناسبة عيد الفصح المجيد

استعراض كشفي في يافا بمناسبة عيد الفصح المجيد

يافا
رامي صايغ
09 ابريل 2018
+ الخط -
احتفلت الطوائف المسيحية الأرثوذكسيّة بعيد الفصح المجيد "العيد الكبير"، اليوم الاثنين، والذي يعتبر ركنا أساسيا لدى جميع مسيحيي العالم، والذين يذكرون فيه أسبوع آلام السيّد المسيح في أورشليم القدس، وتسليمه إلى الصلب، وصلبه وموته وقيامته في اليوم الثالث.

ويسمي الأرثوذوكس الفلسطينيون عيد الفصح "عيد يافا" أو "التقبيلة"، وتشترك عدّة سرايا كشفيّة من أنحاء فلسطين في استعراض كشفي سنوي ينطلق من مقر كشافة النادي الأرثوذكسي في حي العجمي العريق، لتسير نحو ساحة كنيسة مار جريس المحاذية للبلدة القديمة، وهناك تنتهي المسيرة الكشفيّة بكلمات ترحيب من مسؤولي الكشافة ومندوبي بلديّة يافا.

وألقى رئيس القائمة العربيّة المشتركة في الكنيست، أيمن عودة، كلمة للجمهور الذي وصل عدد أفراده إلى عدة آلاف قادمين من بيت لحم والرملة واللد وعكّا، كما ألقى فيكتور زكّاك، رئيس الجمعيّة الخيريّة الأرثوذكسيّة في يافا، كلمة ترحيب وهنأ الحضور بالعيد السعيد.

وقال الشاب ريكاردوس سابا، ابن الطائفة الأرثوذكسيّة في يافا، لـ"العربي الجديد"، على هامش الاحتفال، إن "عيد التقبيلة أو (الباعوث) من الناحية الدينية هو مقابلة يسوع المسيح مع تلاميذ عمواس المذكورة في إنجيلي لوقا ومرقس، لكنه من الناحية الاجتماعيّة عيد ليافا التي تستقبل السرايا الكشفيّة الأرثوذكسيّة واللاتينيّة من جميع المدن للاحتفال".

ومنعت شرطة مرور الاحتلال السرايا الكشفيّة من العودة إلى اتجاه حي العجمي مثلما كان معتادا سنويًا، وزعمت أن إغلاق شارع "يفت" الرئيسي لمرور السرايا أمرٌ صعب لكونه شارعا رئيسيا تسير عبره المركبات الخاصة والمواصلات العامة والشاحنات، رغم أنها تغلق كل الشوارع عادة في الاحتفالات اليهودية.

ومنذ القدم، يحتفل مسيحيو العالم بقيامة المسيح، وظهوره لتلميذين كانا في طريقهما من القدس إلى عمواس، ولم يكتشفا أنه المسيح إلا بعد أن دعواه إلى بيتهما، وهناك كسر لهما الخبز كما فعل في العشاء الأخير، فأدركا أنه يسوع المسيح القائم من الموت.

وتذكر كنائس العالم هذا الحدث العظيم الذي أضاف إيمانًا وتقوى لدى تلاميذ المسيح الذين كانوا في حالة خوف من اليهود بعد صلبه، ليتحول اليوم إلى يوم عيد القيامة.






ذات صلة

الصورة
فلسطينيون عند موقع المغطس 1 (عصام الريماوي/ الأناضول)

مجتمع

على ضفّتي نهر الأردن، وقف أفراد من عائلات فلسطينية شتتها الاحتلال الإسرائيلي، تفصل بينهم أمتار قليلة من دون أن يتمكّنوا من احتضان بعضهم بعضاً.
الصورة
أهالي الأسرى محرومون من زيارة أبنائهم منذ بدء جائحة كورونا

مجتمع

اعتصم عدد من أهالي الأسرى الفلسطينيين أمام مقرّ الصليب الأحمر في مدينة البيرة، وسط الضفة الغربية، من أجل المطالبة بالسماح لهم بزيارة أبنائهم؛ فمنذ بدء جائحة كورونا، العام الماضي، أوقفت إدارة سجون الاحتلال زيارات الأهالي لأبنائهم.
الصورة

سياسة

نظرت المحكمة في حيفا، اليوم، في 13 ملفاً لمعتقلي قرية زلفة بوادي عارة في الداخل الفلسطيني، وتم إطلاق سراح اثنين منهم، وغصت قاعة المحكمة بذوي المعتقلين والمحامين طيلة اليوم.
الصورة
عائلة الأسير الفلسطيني خضر عدنان (العربي الجديد)

مجتمع

أجلت محكمة "عوفر" العسكرية الإسرائيلية، الإثنين، جلسة تثبيت الاعتقال الإداري بحق الشيخ الأسير خضر عدنان إلى العشرين من الشهر الجاري، وحذرت عائلة الأسير من تدهور وضعه الصحي في ظل استمرار إضرابه عن الطعام منذ 16 يوماً.

المساهمون