استشهاد مقدسي متأثراً باعتداء جنود الاحتلال عليه

استشهاد مقدسي متأثراً باعتداء جنود الاحتلال عليه

07 سبتمبر 2014
الصورة
جنود إسرائيليون كسروا جمجمة سنقراط قبل أسبوع(عباس موماني/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

استشهد الفتى الفلسطيني محمد سنقراط (16 عاماً)، من مدينة القدس، ظهر اليوم الأحد، متأثراً بجراحه، التي أصيب بها الأحد الماضي، عقب إطلاق جنود الاحتلال النار عليه من مسافة قريبة في حي وادي الجوز في القدس المحتلة.

من جهته، قال والد سنقراط لـ"العربي الجديد"، إن "الاحتلال يرفض تسليم العائلة جثمان نجله محمد، إذ يتنصل من مسؤولية جنوده بقتل محمد".

وكان الفتى محمد أصيب، مساء الأحد الماضي، بعيار مطاطي من مسافة قريبة بينما كان متوجهاً إلى مسجد "عابدين" لأداء صلاة المغرب، قبل أن يباغته جنود إسرائيليون ويضربونه بشدة متسببين بكسر جمجمته ونزف في الدماغ، ونقل على إثرها لمستشفى هداسا عين كارم إلى أن استشهد، اليوم الأحد.

من جهتها، اعتبرت كتلة "الإصلاح والتغيير" في المجلس التشريعي الفلسطيني التابعة لحركة "حماس" في القدس، "استشهاد سنقراط بمثابة جريمة ويجب محاسبة من قاموا بها" وفق بيان لها. ودعت الكتلة جماهير القدس إلى التوحد في مواجهة سياسات إسرائيل الهادفة إلى تهويد القدس بشكل كبير.

المساهمون