استشهاد فلسطيني بزعم تنفيذ عملية طعن في القدس المحتلة

01 ابريل 2017
الصورة
قوات الاحتلال أطلقت نحو عشر رصاصات باتجاه الشاب (Getty)


استشهد شاب فلسطيني، اليوم السبت، بعد أن أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي عليه النار، بدعوى تنفيذه عملية طعن أدت إلى إصابة مستوطنين اثنين وشرطية تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة.

وكشفت وزارة الصحة الفلسطينية عن هوية الشاب الذي أطلقت عليه قوات الاحتلال النار في شارع الواد ببلدة القدس القديمة، مشيرة إلى أن "شهيد القدس هو الطفل أحمد زاهر فتحي غزال (17 عاماً)، من نابلس".

وأكدت الوزارة استشهاد غزال في شارع الواد بمدينة القدس المحتلة، عقب إطلاق النار عليه من قبل جنود الاحتلال.

وقال مدير نادي الأسير في القدس المحتلة، ناصر قوس، لـ"العربي الجديد"، إن "قوات الاحتلال أطلقت نحو عشر رصاصات باتجاه الشاب الذي نفذ عملية الطعن، وتركته ملقى على الأرض ينزف، من دون تقديم العلاج له، إلى أن فارق الحياة".

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال 15 تاجراً مقدسياً من شارع الواد في البلدة القديمة من القدس بالقرب من مكان العملية، ثم أُرغم التجار على إغلاق محلاتهم.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن "قوات الاحتلال اعتقلت خمسة شبان من القدس عقب اعتقالها 15 تاجراً مقدسياً، ليرتفع عدد المعتقلين إلى 20 معتقلاً مقدسياً عقب وقوع العملية في البلدة القديمة من القدس، فيما احتجزت قوات الاحتلال جثمان الشهيد، ونقلته إلى جهة مجهولة".