استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال في الخليل

استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال في الخليل

29 أكتوبر 2015
الصورة
اندلعت مواجهات عقب عملية الإعدام (Getty)
+ الخط -
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الشاب الفلسطيني، مهدي محتسب (22 عاماً)، صباح اليوم الخميس، بعدما أطلق عليه جنود الاحتلال الرصاص عند الحاجز (160) العسكري، الذي يقيمه الاحتلال عند المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، إن جنود الاحتلال أطلقوا أكثر من سبع رصاصات على الشاب، وتركوه ينزف لوقت طويل دون السماح لأحد بالاقتراب منه وإسعافه.

وأكد أحد شهود العيان، لـ"العربي الجديد"، أن الشاب كان متوجهاً إلى حي المدارس القريب من المكان، وكان يبعد عن الحاجز العسكري أكثر من 50 متراً قبل أن يطلق عليه جنود الاحتلال النار.

وفي السياق نفسه، أصيب العشرات بحالات الاختناق بعد إطلاق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه الأهالي، الذين تجمهروا بالقرب من الحاجز، ما أدى إلى اندلاع مواجهات.

إلى ذلك، شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم، الخميس، حملة اعتقالات واسعة طالت عدداً من الفلسطينيين في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وفي بلدة العيساوية، اعتقلت قوات الاحتلال ثمانية شبان بعد مداهمة منازلهم، بينما اعتقلت خمسة فلسطينيين من مدينة طوباس شمالي الضفة الغربية المحتلة، وثلاثة آخرين من بلدة نعلين غربي رام الله، وآخر من بلدة بيت ريما المجاورة.

وعلى صعيد متصل، اعتقل جيش الاحتلال طالبة جامعية من قرية النبي صالح، غربي مدينة رام الله، بعد مداهمة منزلها وتفتيشه والعبث بمحتوياته، وثلاثة آخرين من بلدة دورا جنوب الخليل، واثنين من  بلدة بيت أمر وحي أبو سنينة، إضافة إلى شاب من مدينة جنين.

وشهدت عدة قرى وبلدات عمليات دهم وتفتيش في قرى وبلدات بالضفة الغربية المحتلة، وسط اندلاع مواجهات مع الشبان الفلسطينيين، كذلك اقتحمت منزل الشهيد، محمد شماسنة، في بلدة قطنة شمال غرب القدس، وسط اندلاع مواجهات عنيفة مع الشبان الذين تصدوا لعملية الاقتحام.

اقرأ أيضاً: نتنياهو يدرس إقامة محكمة أمنية خاصة لمواجهة الانتفاضة

المساهمون