استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال في القدس

القدس المحتلة
محمد عبيدات
19 فبراير 2016

استشهد الشاب الفلسطيني، محمد أبو خلف (20 عاماً)، من بلدة كفر عقب شمال مدينة القدس المحتلة، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الجمعة، بعد إطلاق النار عليه في منطقة باب العامود، بذريعة تنفيذه عملية طعن لجنديين إسرائيليين في المكان.

وذكرت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، أنه سمع صوت إطلاق كثيف للرصاص في باب العامود، تبين لاحقاً بأن عدداً من جنود الاحتلال شرعوا بإطلاق النار على الشاب من مسافة قريبة، وتركوه ينزف على الأرض حتى فارق الحياة.

وبحسب المصادر ذاتها، منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أي فلسطيني من الاقتراب من الشاب أو مساعدته، واستنفرت عناصرها بشكل كبير وانتشرت في المكان ومحيطه، وأعلنته منطقة عسكرية مغلقة.

وتذرعت سلطات الاحتلال، بأن أبو خلف أقدم على طعن جنديين إسرائيليين، في منطقة باب العامود. يذكر أن جنود الاحتلال ينتظرون في المنطقة ليشرعوا في التنكيل بالفلسطينيين وممارسة إجراءات تعسفية قمعية بحقهم.

ومع استشهاد أبو خلف اليوم، تكون قد ارتفعت بذلك حصيلة الشهداء الفلسطينيين، الذين قضوا برصاص الاحتلال منذ بداية أحداث الهبة الجماهيرية الفلسطينية التي اندلعت في الأول من أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي إلى 181 شهيداً.

اقرأ أيضاً: باب العمود في القدس: ساحة شهداء فلسطين

ذات صلة

الصورة
قمع الاحتلال

أخبار

أصيب عشرات الفلسطينيين، اليوم الجمعة، بجروح وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، بينهم مسعفون، وذلك خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي فعاليات ومسيرات سلمية ضد الاستيطان خرجت في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.
الصورة
طلاب غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

تبددت فرحة الطالبة الفلسطينية جنات أبو زبيدة بعد حصولها على معدل 97.4% في الثانوية العامة المؤهل للمرحلة الجامعية، بسبب عدم مقدرة أسرتها المادية على تسجيلها في أي من الجامعات في قطاع غزة.
الصورة
فايز الحسني في مرسمه (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات وميديا

نشغل الفنان الفلسطيني فايز الحسني، من مدينة غزة، بتجهيز مجموعته الفنية الجديدة "الناي والحَسون"، التي يروي من خلالها حكايات الشعب الفلسطيني وآماله في الحرية
الصورة
إحياء للذكري الـ 15 لشهداء مجزرة شفاعمرو

مجتمع

أحيا أهالي شفاعمرو بالداخل الفلسطيني،  مساء الثلاثاء، الذكرى السنوية الخامسة عشرة للمجزرة التي ارتكبها، نتنان زادة، في عام 2005. وأسفرت عن استشهاد أربعة من أهالي شفاعمرو، وهم دينا وهزار تركي وميشيل بحوث ونادر حايك.