استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي غرب الخليل

استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي غرب الخليل

11 ديسمبر 2018
+ الخط -
استشهد الشاب الفلسطيني عمر حسن العواودة، قبيل ظهر اليوم الثلاثاء، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب بلدة إذنا غرب الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب، عن "استشهاد مواطن فلسطيني وصل بحالة حرجة للغاية إلى المستشفى الأهلي بالخليل، بعد إطلاق النار عليه، قرب بلدة إذنا، غرب الخليل".

وقتلت قوات الاحتلال الشاب العواودة أثناء وجوده في المنطقة الغربية لإذنا بالقرب من جدار الفصل العنصري، حيث أطلقت قوات الاحتلال النار عليه من الخلف أثناء قيادته مركبته، فأصيب بسبع رصاصات في منطقة الصدر، نقل على إثرها إلى المستشفى الأهلي بمدينة الخليل، بعد إصابته بجروح خطيرة، لكن الأطباء هناك أعلنوا عن استشهاده، وفق ما أكد لـ"العربي الجديد" مدير العلاقات العامة في بلدية إذنا، عبد الرحمن طميزي.

وفي وقت لاحق بعد ظهر اليوم، شيّع آلاف الفلسطينيين جثمان الشهيد العواودة في مسقط رأسه في بلدة إذنا، بمشاركة شعبية وفصائلية.

وقال طميزي، لـ"العربي الجديد": "حاول جيش الاحتلال أن يختطف جثمان الشهيد من المستشفى، لكن الناس منعوا ذلك، وتم تهريب جثمانه، ثم نقل إلى إذنا، وهناك ألقت عائلته نظرة الوداع عليه، وجابت مسيرة حاشدة شوارع البلدة بعد الصلاة عليه في المسجد العمري الكبير في البلدة، بمشاركة من أهالي إذنا والقرى والبلدات المجاورة".

وبعد أن تمّت الصلاة على جثمان الشهيد جاب المشيّعون شوارع البلدة وهم يرددون هتافات تندد بجريمة الاحتلال، ثم وصل المشيعون إلى مقبرة الشهداء في بلدة إذنا، حيث ووري جثمانه الثرى هناك، وألقيت العديد من الكلمات في المقبرة، والتي نددت بجريمة الاحتلال.