استجواب برلماني لوزير الصحة بعد مقتل 3 مصريين حرقاً

06 مايو 2017
+ الخط -


تقدّم البرلماني المصري، إسماعيل نصر الدين، اليوم السبت، باستجواب نيابي ضد وزير الصحة، أحمد عماد الدين، اتهمه فيه بأنه "غير أمين على حياة المصريين، ولا بد من محاسبته، وسحب الثقة منه، لاستهانته بالمرضى"، مشيراً إلى أن الإهمال في المنظومة الصحية وصل إلى حد عدم وجود قسم لعلاج الحروق الخطرة بمستشفي حلوان العام (جنوب القاهرة)، التي تخدم أكثر من مليوني مواطن.

واستند نصر الدين في استجوابه، إلى مقتل 3 أفراد من أسرة واحدة، جراء انفجار أنبوبة غاز في أحد المنازل بمنطقة العزبة البحرية بحلوان، ونُقل المصابون إلى المستشفى العام لإنقاذهم، وفوجئ الأهالي برفض المستشفى استقبالهم، لعدم وجود قسم للحروق، ما اضطر الأهالي إلى التنقل بين المستشفيات، وتوزيع الحالات الحرجة على مستشفيات أم المصريين والحلمية العسكري وقصر العيني.

وقال نصر الدين "إنّ التأخر في إسعاف الحالات تسبب في وفاة الثلاثة على الفور"، معتبراً أن الإهمال في المستشفيات وصل لدرجة غير مقبولة، وأنه سيتمسك بحقه في الاستجواب، ولن يتراجع عنه مهما حدث، في إشارة إلى التعطيل العمدي لجميع الاستجوابات المقدمة من النواب بحق رئيس الحكومة، ووزرائها، من جانب رئيس البرلمان، علي عبد العال، الموالي لها.