استاد الرعب في القاهرة فقد هيبته بفعل فاعل

استاد الرعب في القاهرة فقد هيبته بفعل فاعل

29 يونيو 2019
+ الخط -
اشتهر استاد القاهرة باسم "استاد الرعب"، بعد أن شهد معظم إنجازات الكرة المصرية في أفريقيا على مرّ عقودٍ طويلة، لكن بعد إعادة افتتاحه في كأس الأمم الأفريقية 2019 يبدو أنه فقد هيبته بفعل فاعل.

ولم تعُد الفرق المنافسة تشعر بنفس الرهبة في استاد القاهرة، بعد أن غابت الأجواء الحماسية القوية رغم امتلاء المدرجات عن آخرها.

ولعبت الكونغو بشجاعة وسط أكثر من 70 ألف مشجع وكانت الأخطر فرصاً على مرمى مصر، وسددت في إطار المرمى مرتين، واشتكى مشجعون مصريون من الأجواء الناعمة في المدرجات.

وبسبب ارتفاع أسعار التذاكر والقيود المفروضة على المشجعين، أصبح معظم الحاضرين في المدرجات من طبقة معينة، ولم تعد الأولوية لأبناء الدرجة الثالثة القدامى، المعروفين بالحماس والزئير بلا توقف لإرهاب الخصوم واستثارة حماس اللاعبين.

وفي ظلّ هذه الأجواء الناعمة لم يحصل اللاعبون على حافز قوي لإظهار أفضل ما في جعبتهم وهو ما انعكس على أداء متواضع في مباراتين رغم الفوز على زيمبابوي والكونغو بلمحات فردية.

ويتخوف العديد من المشجعين المتعصبين من عدم الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور في هذه النسخة، ما قد يتسبب في ضياع اللقب عند مواجهة منافس كبير.

وكان الجمهور المصري المحروم من حضور المباريات المحلية متشوقاً للتشجيع في أمم أفريقيا، لكنه تعرض لصدمة الأسعار وقيود بطاقة المشجع، وحتى محمد عمارة أحد أفراد الجيل الذهبي للفراعنة في عهد المدرب محمود الجوهري، اشتكى في مقابلة لموقع "العربي الجديد" من عدم تقدير النجوم القدامى ومنحهم بطاقات دعوة أو تذاكر لحضور المباريات.

ولعلّ نقطة الضوء الوحيدة في المدرجات هذا العام هي الهتاف لمحمد أبو تريكة في الدقيقة 22، رغم محاولات السلطات المصرية منع هذا التصرف الذي تحول إلى عادة في معظم مباريات البطولة.

ذات صلة

الصورة
نيرة أشرف - فيسبوك

منوعات

سيطرت قضية "فتاة المنصورة"، نيرة أشرف، التي قتلها زميلها، أمام كلية الآداب بجامعة المنصورة، بأكثر من ثلاثة وسوم، على قائمة الأكثر تداولاً المصرية، وكان أكثرها تفاعلاً #حق_نيرة_أشرف، الذي طالب بالقصاص من القاتل.
الصورة
منى سيف

سياسة

تتحدث منى سيف شقيقة الناشط المصري المعتقل علاء عبد الفتاح، بمقابلة مع "العربي الجديد" عن وضع شقيقها، بعد بدئه إضراباً عن الطعام منذ مطلع إبريل الماضي، وعن جهود العائلة لا سيما على مستوى بريطانيا التي حصل عبد الفتاح على جنسيتها.
الصورة
النحات المصري الشاب مايكل عادل (العربي الجديد)

مجتمع

قرّر النحات المصري مايكل عادل تجاوز المعايير الجمالية القياسية في أعماله الفنية، من ضمن مبادرة لتقبّل الاختلاف ومحاربة التنمّر، خصوصاً ذلك الذي يطاول البدناء.
الصورة
تجهيز كعك العيد منزليا يتراجع في مصر

مجتمع

يعد كعك العيد أحد أشهر مظاهر احتفالات عيد الفطر المبارك في مصر، ورغم  انتشار محال بيعه، إلا أن العديد من العائلات المصرية كانت تفضل صنع الكعك منزلياً.

المساهمون