ارتفاع قتلى "دوريان" في الباهاما.. وترامب يثير جدلا بشأن الإعصار

07 سبتمبر 2019
الصورة
أقوى إعصار مسجل في تاريخ الباهاما (Getty)
ارتفعت حصيلة قتلى إعصار "دوريان" الذي ضرب جزر الباهاما إلى 43 شخصًا، وسط مخاوف من ازدياد عدد الضحايا. وفي اليوم الخامس للإعصار، أعلنت السلطات المحلية ارتفاع عدد القتلى إلى 43 شخصا، 35 منهم في "جزر أباكوس".

وتسبب الإعصار في تشريد آلاف المواطنين، فيما تخشى السلطات أن يكون المئات لا يزالون عالقين في منازلهم، بالمناطق المتضررة. وكانت آخر حصيلة معلنة لضحايا الإعصار بلغت 30 قتيلا، بحسب وزارة الصحة، أمس الجمعة.

وقالت إيريكا ويلز كوكس، الناطقة باسم رئاسة الحكومة في الباهاما، لشبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية: "43 قتيلا إنه العدد الرسمي إلى جانب العديد من المفقودين". وأضافت "نتوقع أن ترتفع الحصيلة بشكل كبير".

والخميس، قال رئيس وزراء الباهاما، هوبير مينيس، إن 60 في المائة من المباني المحيطة بميناء "مارش" تضررت بشكل كبير.

ويعد "دوريان" أقوى إعصار مسجل في تاريخ البلاد، بحسب السلطات المحلية. وتوجه الإعصار الذي تراجعت شدته نحو الأجزاء الشرقية للولايات المتحدة.

وفي مسلسل لا ينتهي، وبعد جدل أثاره الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن مسار الإعصار "دوريان". وشغل وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، أكدت وكالة الأرصاد الجوية الأميركية الجمعة أن الرئيس كان محقا. وكان ترامب ذكر أن الإعصار الذي أودى بحياة 43 شخصا في الباهاما، يمكن أن يؤثر على ولاية ألاباما، إلى جانب فلوريدا وكارولاينا الجنوبية وكارولاينا الشمالية وجورجيا.

ونفى المكتب الوطني للأحوال الجوية في برمنغهام بولاية ألاباما على الفور هذه المعلومات الرئاسية. وكتب المكتب الوطني في تغريدة على "تويتر": "ألاباما لن تتأثر بدوريان. نكرر: لن يكون هناك أي تأثير للإعصار دوريان في ألاباما"، موضحا أن العاصفة ستتجه شرقا.

وعلى الفور تناقلت وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي القضية التي شكلت فرصة مهمة لمعارضي ترامب. وأكد الرئيس الأميركي الذي أثار ذلك استياءه بشكل واضح، موقفه وكرر معلوماته هذه في عشر تغريدات على الأقل.
وهبت الوكالة الوطنية للمحيطات والجو الجمعة لنجدته. فقد أكدت في بيان "بين الأربعاء 28 آب/أغسطس والإثنين 02 سبتمبر/أيلول، تدل المعلومات التي قدمتها الوكالة والمركز الوطني للأعاصير إلى الرئيس ترامب والجمهور، على أن رياحا مرافقة لدوريان يمكن أن تؤثر على ألاباما".
وأضافت أن "تغريدة المكتب الوطني للأحوال الجوية صباح الأحد تحدثت عن الوضع بالمطلق بعيدا عن احتمالات أفضل التوقعات التي كانت متوفرة".


وأصبحت هذه القضية تحمل اسم "فضيحة شاربي" (شاربي غيت)، لأن الرئيس الأميركي ظهر الأربعاء في مكتبه البيضاوي في البيت الأبيض أمام خارطة للمركز الوطني للأعاصير تتضمن المسار المتوقع للإعصار، ورسم بقلم من نوع "شاربي" بالحبر الأسود خطا لضم ألاباما إلى الولايات التي ستتأثر بالعاصفة.

 (الأناضول/فرانس برس/رويترز)