ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في فلسطين إلى 97

28 مارس 2020
الصورة
قياس درجة حرارة المارة في الضفة الغربية (مصطفى الخروف/الأناضول)
+ الخط -
أعلنت الحكومة الفلسطينية، اليوم السبت، تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الضفة الغربية، ليرتفع عدد الإصابات في فلسطين إلى 97 مصابا، شفي منهم 18، وتوفيت سيدة فلسطينية مصابة الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم الحكومة إبراهيم ملحم، خلال الإيجاز الصحافي الصباحي، إنه "تم تسجيل 3 إصابات في بلدة أرطاس، في بيت لحم، لمخالطين لعامل ووالدته أعلنت إصابتهما أمس، كما سجلت إصابة في بيت سكاريا في بيت لحم، من نفس مصدر العدوى، وإصابة في بلدة القبيبة، شمال غرب القدس، لشقيقة مصابة من قرية بدو، ومصاب من بلدة حزما شمال القدس".

وأكد ملحم أن الحالة الصحية لجميع المصابين مستقرة، وننتظر مزيدا من حالات الشفاء في بيت لحم، وأجري، خلال الـ24 ساعة الماضية، قرابة 290 فحصا ظهرت منها الإصابات المعلنة، والبقية كانت نتيجتها سلبية.

وشدد على ضرورة البقاء في المنازل، مشيرا إلى أن عددا من الإصابات التي سجلت اليوم سببها الزيارات العائلية، كما نفى شائعات عن وجود إصابات في صفوف مسؤولين في السلطة الفلسطينية.

وردا على سؤال لـ"العربي الجديد"، حول تطورات شراء الأجهزة والأدوات التي يعاني النظام الصحي من نقصها، قال ملحم إن "الآلية الجديدة بتوصية من منظمة الصحة العالمية بدأ تطبيقها أمس، في مجمع فلسطين الطبي في رام الله، حيث أقامت هيئة مقاومة الجدار خيمة أمام المجمع لفرز القادمين، وسيتم تعميم ذلك على كافة المستشفيات. الحكومة تسعى للتزود بالأجهزة الطبية التي تمكن من رصد الحالات وتوسيع مساحة الاختبار، ولدينا وعود من دول صديقة".

وردا على انتقادات بسبب عدم احتواء الأرقام المعلنة للإصابات في القدس المحتلة من حملة الهويات المقدسية، قال إن "القدس على خريطة عمل الحكومة التي تحاول العمل فيها بكل السبل عبر اللجان الشعبية ومحافظ القدس ووزير القدس وتسخير الأموال لمساعدتها". لكنه أكد أن "الاحتلال يحاول تعطيل كل جهد وطني تقوم به الفعاليات الفلسطينية في القدس، ويتم تقويض حملات التعقيم".
وأضاف أنه "كان من المفترض تسلم 7 طلبة قادمين من إيطاليا قبل مدة، لكن الاحتلال رفض تسليم 5 منهم لأنهم يحملون الهوية المقدسية. هناك تكتم كبير من الاحتلال، ولا يزود الحكومة الفلسطينية بالأرقام، ولا يتم إطلاعها على الحالات، ولا تخضع للمختبرات الفلسطينية، ولذلك لا تتوفر الأرقام".

وعلق ملحم على سؤال حول فيديوهات، أظهرت المستوطنين يقومون بالبصق في مناطق فلسطينية، قائلا: "إن تلك الممارسات ليست غريبة على المستوطنين وجنود الاحتلال، وتم رصد إشارات عليها، وكلها محاولة لتفشي الوباء في فلسطين. هذه عقلية ليست غريبة عنهم".

وكشف الناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية، غسان نمر، عن تعليمات جديدة صدرت عن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، تضم ترتيبات لمناطق ج، مؤكدا أنه لا يوجد تفاوت في المناطق الفلسطينية حول تطبيق التعليمات الصارمة، لكنه لم ينكر وجود ضعف في المناطق التي لا تتبع أمنيا للسلطة الفلسطينية.

المساهمون