ارتفاع حصيلة مجزرة عين العرب واستمرار الاشتباكات بالحسكة

ارتفاع حصيلة مجزرة عين العرب واستمرار الاشتباكات بالحسكة

26 يونيو 2015
الصورة
الاشتباكات متواصلة بين داعش والقوات الكردية (Getty)
+ الخط -
ارتفعت حصيلة قتلى الهجوم الذي نفّذه تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في مدينة عين العرب، بريف حلب الشرقي، والتي تسيطر عليها قوات "حماية الشعب" الكردية إلى مئة وستة وأربعين قتيلاً، في الوقت الذي تواصل فيه مجموعة من عناصر "داعش" تحصّنها في مبنى بالمدينة، على الرغم من محاصرة قوات "حماية الشعب" الكردية لها.

وأوضح "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن "ما لا يقل عن 120 شخصاً من سكان مدينة عين العرب، سقطوا جراء التفجيرات وإطلاق النار من قبل عناصر تنظيم داعش الذين هاجموا، فجر أمس الخميس، المدينة بعد تسللهم إليها مرتدين لباس القوات الكردية وألوية الجيش الحر المتحالفة معها".

وأشار المرصد إلى أنّ "الضحايا كان بينهم عشرات الأطفال والنساء والرجال المسنين، إذ سقط 72 من الضحايا في منطقة حلنج بمدينة عين العرب، بينما سقط 48 آخرون في مناطق شرق المدينة، إضافةً لإصابة نحو 200 آخرين، بعضهم لا يزالون في حالات خطرة، ما يجعل حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع".

إلى ذلك، أكّدت مصادر ميدانية في عين العرب، لـ"العربي الجديد"، أنّ الاشتباكات ما زالت متواصلة في الحي الشرقي، بين مقاتلي قوات "حماية الشعب" الكردية مع مجموعة من عناصر "داعش"، الذين ما زالوا محاصرين في المكان من قبل القوات الكردية.

وفي سياقٍ متّصل، شنّ طيران التحالف الدولي، منذ الأمس، خمسة عشر غارة جوية على نقاط تمركز "داعش" في ريف عين العرب الجنوبي.

من جهةٍ أخرى، تتواصل الاشتباكات بين قوات النظام السوري وقوات "داعش"، التي اقتحمت الأحياء الجنوبية في مدينة الحسكة، أمس، لليوم الثاني على التوالي، إذ أوضح الناشط مراد الحسن، لـ"العربي الجديد"، أن الاشتباكات تتواصل بين الطرفين في أطراف حي العزيزية بمدينة الحسكة، بعد قيام داعش بتفجير سيارتين مفخختين استهدفتا حاجز الغزل التابع لقوات النظام، ومبنى السجن المركزي، في مدينة الحسكة الذي يسيطر عليه النظام السوري.

وأكّد الحسن أنّ طائرات النظام السوري شنت، منذ الأمس، عشرات الغارات الجوية على حي النشوة ومنطقة الداوودية إلى الجنوب من مدينة الحسكة، منذ تقدم قوات "داعش"، صباح أمس، في المنطقة، وسيطرته على مناطق عدّة جنوب مدينة الحسكة.

اقرأ أيضاً"داعش" يتقدم في الحسكة شمال شرق سورية

المساهمون