ارتفاع حصيلة حرائق كاليفورنيا إلى عشرة قتلى

10 أكتوبر 2017
+ الخط -
أعلنت الشرطة في كاليفورينا أن "حصيلة الحرائق الضخمة المستعرة في ثمان من مقاطعات الولاية الواقعة في جنوب غرب الولايات المتحدة ارتفعت، مساء الإثنين، إلى عشرة قتلى".

وقال قائد شرطة مقاطعة سونوما، الواقعة شمال خليج سان فرانسيسكو، في تغريدة على "تويتر"، إن "مكتب الشِريف يؤكد أن هناك سبع وفيات متصلة بالحرائق في مقاطعة سونوما، نتقدم بالتعازي لعائلاتهم وأصدقائهم".

ويضاف إلى هؤلاء قتيلان سقطا في مقاطعة نابا وثالث سقط في مقاطعة مندوسينو، لتصبح الحصيلة الإجمالية المؤقتة في المقاطعات الثلاث عشرة قتلى.

وتشهد ثمان من مقاطعات الولاية حرائق ضخمة، لكن المقاطعتين الأكثر تضررا من هذه الحرائق هما نابا وسونوما، المشهورتان بكروم العنب المخصص لإنتاج النبيذ.

وكانت كاليفورنيا أعلنت، في وقت سابق الإثنين، حالة الطوارئ في ثلاث مقاطعات، وأمرت آلاف السكان بإخلاء منازلهم.

وتشمل حالة الطوارئ التي أمر الحاكم جيري براون بفرضها مقاطعات نابا وسونوما ويوبا الواقعة شمال خليج سان فرانسيسكو. وقال كين بيملوت، وهو رئيس هيئة الغابات والوقاية من الحرائق في حكومة الولاية، خلال مؤتمر صحافي في ساكرامنتو (شمال شرق سان فرانسيسكو)، إن "المنطقة الواقعة شمال خليج سان فرانسيسكو تشهد رياحا عاتية تصل سرعتها إلى 80 كلم/ساعة أسفرت عن اندلاع العديد من حرائق الغابات، وفي الوقت الذي نتحدث فيه هناك اكثر من 14 حريقا ضخما في ثماني مقاطعات".

وبحسب جهاز الإطفاء في كاليفورنيا، فقد التهمت ألسنة النيران، منذ مساء الأحد، حوالى 30 ألف هكتار من المساحات الخضراء في شمال الولاية. كذلك فقد التهمت النيران ما لا يقل عن 1500 مسكن ومبنى تجاري، بحسب المصدر نفسه. وغالبا ما تشهد الغابات في غرب الولايات المتحدة حرائق خلال أشهر الصيف الحارة وتتأجج بفعل الرياح. والشهر الماضي أجبر حريق ضخم وُصف بأنه الأكبر في تاريخ لوس أنجليس، المئات على إخلاء منازلهم.

(فرانس برس)