ارتفاع إصابات كورونا في البرلمان المصري إلى 5

31 مايو 2020
الصورة
مخاوف من انتشار العدوى بين النواب (Getty)
أعلنت الأمانة العامة لمجلس النواب المصري، اليوم الأحد، ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا تحت قبة البرلمان إلى 5 نواب، إثر تسجيل إصابة جديدة للنائب عن دائرة المرج في القاهرة عيد هيكل، وعزله في أحد المستشفيات الخاصة لتلقي العلاج، وذلك عقب ساعات قليلة من إعلان إصابة النواب عمرو وطني، ونشوى الديب، وهشام مجدي، ومن قبلهم النائبة شيرين فراج.

وقال الأمين العام لمجلس النواب محمود فوزي، في تصريح لمحرري البرلمان، إن "النائب عيد هيكل شعر ببعض الأعراض التنفسية، ما دفعه إلى إجراء مسحة للكشف عن فيروس كورونا، وثبتت إصابته بالفيروس"، مشيراً إلى أنه يعالج حالياً في أحد المستشفيات الخاصة بالقاهرة، وحالته الصحية مستقرة.
وأضاف فوزي أن "مجلس النواب سارع إلى اتخاذ إجراءات تعقيم كافة القاعات وأماكن الاجتماع، استعداداً لعودة عمل اللجان والجلسات عقب انتهاء إجازة عيد الفطر"، منوهاً إلى أن النائب عن محافظة بني سويف هشام مجدي، أجرى مسحة لفيروس كورونا بعد معاناته من بعض الأعراض التنفسية، واحتجز في أحد المستشفيات منذ يومين انتظاراً لظهور النتيجة.
وكانت مصادر مطلعة في البرلمان المصري قد كشفت إصابة النائب عن دائرة الزاوية الحمراء بالقاهرة عمرو وطني، والنائبة عن دائرة إمبابة بالجيزة نشوى الديب، بفيروس كورونا، وعزل الأول في مستشفى "العاصمة" الخاص لتلقي الرعاية اللازمة، والثانية في مستشفى تابع لوزارة الصحة والسكان، على خلفية وفاة أحد أقاربها مؤخراً بسبب إصابته بالعدوى.

وأفادت المصادر بأن حالة النائبين الصحية مستقرة إلى حدّ كبير، بعد أن سارعت أمانة البرلمان إلى مخاطبة وزارة الصحة لتوفير أماكن لهما في مستشفيات العزل، مستطردة أن النائبة شيرين فراج، وهي أول مصابة بفيروس كورونا بين أعضاء البرلمان، قد خرجت أخيراً من مستشفى "قصر العيني" (الفرنساوي) إثر تعافيها من الإصابة.


ويستأنف البرلمان المصري جلساته العامة في 7 يونيو/حزيران المقبل، من أجل تمرير الموازنة العامة للدولة عن السنة المالية 2020-2021، فضلاً عن مناقشة قوانين انتخابات مجلسي النواب والشيوخ، والتي من المقرّر تأجيلها إلى العام المقبل، نظراً لصعوبة إجرائها في موعدها المحدد سلفاً بنهاية العام الجاري، في ضوء تداعيات أزمة فيروس كورونا.