احتفالات ميلادية ببيت لحم على وقع رفض استقبال ثيوفيلوس

احتفالات ميلادية ببيت لحم على وقع رفض استقبال البطريرك ثيوفيلوس

رام الله
محمود السعدي
رام الله
نائلة خليل
06 يناير 2018
+ الخط -


احتفلت الطوائف المسيحية التي تسير حسب التقويم الشرقي في فلسطين، اليوم السبت، بعيد الميلاد على وقع الاحتجاجات ضد زيارة البطريرك كيوريوس ثيوفيلوس، لمدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، ودخوله إلى كنيسة المهد، لقيامه بصفقات مشبوهة لتسريب أراضٍ وعقارات تعود للكنيسة، إلى شركات الاستيطان الإسرائيلية.

ووصل البطريرك الذي كان في استقباله محافظ بيت لحم جبريل البكري، ممثلاً عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزيرة السياحة رولا معايعة، وسط مقاطعة كاملة من بلديات بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور وآلاف المسيحيين.

وهتف المئات من المسيحيين ضد البطريرك قائلين "خائن" و"الكنيسة مش للبيع"، في حين لم يستطع البطريرك أن يغادر سيارته المصفحة ويمشي على بلاط ساحة المهد كما جرت العادة، حيث تم إيصاله حتى باب الكنيسة، لمنع المتظاهرين من الوصول إليه.

وقال المتحدث الإعلامي باسم المجلس الأرثذوكسي في فلسطين المحتلة والأردن شكري العابودي  لـ"العربي الجديد" "خرج الآلاف من المسيحيين والمسلمين ظهر اليوم وحاولوا منع البطريرك من دخول كنيسة المهد، لكنه تمكن من الدخول تحت حماية مكثفة من الأمن الفلسطيني"، وأضاف "رموا موكبه بالبيض والأحذية وترديد الهتافات التي تصفه بالخائن وتؤكد أن الأفعال التي قام بها باطلة... اعترضوا موكبه قبل 500 متر من ساحة المهد، ولم يستطع النزول من السيارة المصفحة بسبب غضب الجماهير".

وعن الحماية الفلسطينية الرسمية للبطريرك، قال العابودي "البطريرك مرفوض شعبياً ومن الرعية المسيحية بشكل مطلق، لكن أعتقد أن مبرر السلطة لحمايته يأتي بذريعة أنه رجل دين وذاهب لتأدية فرض ديني".

بدوره، أشار عضو المجلس المركزي الأرثوذكسي في فلسطين والأردن جلال برهم في تصريحٍ لـ"العربي الجديد"، "إنه لأول مرة يدخل ثيوفلوس إلى كنيسة المهد على وقع وقفة احتجاجية حاشدة، رفضا لما يقوم به من تسريبات للأراضي لصالح شركات استيطانية".

كما حيا بلديات بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور التي قررت عدم استقبال البطريرك، لقيامه بصفقات مشبوهة لتسريب أراضٍ وعقارات تعود للكنيسة، إلى شركات الاستيطان الإسرائيلية.

وبعد أن انتهت زيارة  ثيوفيلوس، انطلقت مسيرة كشفية بمشاركة رجال دين وحشود شعبية، من ميدان العمل في مدينة بيت لحم باتجاه كنيسة المهد، وسط أجواء احتفالية، عمت ساحة كنيسة المهد، فيما من المفترض أن يتم قداس منتصف الليل احتفالاً بعيد الميلاد المجيد في كنيسة المهد.


ذات صلة

الصورة
تشييع الشهيد الفلسطيني داود الخطيب (فيسبوك)

مجتمع

شيّع مئات الفلسطينيين، السبت، جثمان الشهيد داوود طلعت الخطيب (45 سنة) في مدينته بيت لحم جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بعد أن سلّمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي جثمانه أمس الجمعة، ليلقي ذووه نظرة الوداع الأخيرة عليه بعد أكثر من 18 عاماً في سجون الاحتلال.
الصورة
الكورونا تخيم على أجواء الميلاد

مجتمع

يخيّم فيروس كورونا على احتفالات عيد الميلاد في "مدينة البشارة" الناصرة، فيقتصر هذا العام العيد على بعض الزينة والاحتفالات العائلية.
الصورة
خضعت مدينة بيت لحم إلى العزل  (Getty)

منوعات

في مخيم عايدة غرب مدينة بيت لحم الفلسطينية، والتي عانت باكراً من حالة الإغلاق والطوارئ بفعل انتشار فيروس كورونا مقارنةً مع مثيلاتها من مدن الضفة الغربية، اختارت صبايا في فرقة موسيقية ناشئة أن يكون زمن كورونا هو تاريخ تأسيس الفرقة.
الصورة
إجراءات تعقيم في فلسطين لمكافحة فيروس كورونا (العربي الجديد)

مجتمع

تواصلت إجراءات الطوارئ في الأراضي الفلسطينية، اليوم السبت، لمواجهة انتشار فيروس كورونا بعد ارتفاع عدد المصابين إلى 19 مصاباً، فيما اتخذت إجراءات احترازية خاصة بمدينة بيت لحم التي اكتشفت بها حالات الإصابة.