احتفالات صاخبة للجماهير الجزائرية بعد الفوز على غينيا

08 يوليو 2019
الصورة
الجماهير الجزائرية حضرت بقوة في الكان (Getty)
+ الخط -
خرجت الجماهير الجزائرية العاشقة لمنتخب بلادها إلى الشوارع للاحتفال بالفوز الكبير الذي حققته كتيبة المدير الفني جمال بلماضي على غينيا مساء الأحد، في دور الـ16 من نهائيات كأس أمم أفريقيا التي تقام حالياً في مصر.

وجرت الاحتفالات في أجواء "هيستيرية" صنع خلالها المشجعون "لوحات فنية" رائعة احتفاء بما حققه زملاء المتألق يوسف بلايلي خلال "الكان"، وبلوغ دور الثمانية ما جعل أحلام الجزائريين تكبر كل يوم قصد التتويج باللقب الأفريقي يوم 19 يوليو/تموز الجاري في المباراة النهائية، وذلك للمرة الثانية في تاريخهم، بعد لقب وحيد كان على أرضهم في نسخة عام 1990.

وكما احتفل مشجعو المنتخب الجزائري في ملعب الدفاع الجوي، وفي العاصمة المصرية القاهرة، فيما خرج مئات الآلاف من الجزائريين إلى الشوارع عبر أرجاء البلاد للتعبير عن غبطتهم وابتهاجهم بما حققه منتخب "المحاربين" في البطولة الأفريقية، في مشاهد لم تعرفها البلاد منذ المشوار الرائع للجزائر في مونديال 2014 بالبرازيل.

واحتل المشجعون الشوارع والساحات العمومية عبر مختلف المدن الجزائرية رافعين الرايات الوطنية، تعبيراً عن فرحتهم كما أطلقت السيارات العنان لأبواقها وأطلقت النسوة الزغاريد من شرفات المنازل احتفالاً بالتأهل إلى دور الثمانية، وردد المشجعون عبارات تمجد المنتخب الجزائري والمدير الفني جمال بلماضي، كما كانت أسماء كل اللاعبين الذين حققوا هذا الإنجاز على كلّ لسان، وبشكل خاص رياض محرز ويوسف بلايلي وإسماعيل بناصر وكذلك آدم أوناس.

وعبّرت الجماهير الجزائرية عن ثقتها في قدرة "الخضر" على تجاوز كل خصومهم خلال البطولة قصد التتويج باللقب القاري الغائب عن خزائن المنتخب الجزائري منذ أكثر من 29 سنة، بالتزامن مع الحراك الشعب الذي تشهده البلاد منذ شهر فبراير/شباط الماضي ويعمّ أرجاء الجزائر للمطالبة برحيل بقايا النظام السابق ورموزه.

المساهمون