احتفالات شعبية بسيطرة "الوفاق" على طرابلس... والسفير الأميركي ينتقد مقاربة مصر

طرابلس
العربي الجديد
05 يونيو 2020
احتشد مئات من سكان العاصمة الليبية طرابلس، الخميس، في "ميدان الشهداء" بالمدينة، احتفالاً بإعلان قوات "الوفاق" السيطرة عليها أمام قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر. وتجمع السكان، رجالاً ونساء وأطفالاً، رافعين الأعلام الليبية، ورايات النصر.

كما رددوا شعارات من قبيل "دم الشهداء لا يذهب هباء"، و"يا حفتر يا جبان.. الأحرار في الميدان"، بحسب ما أوردته "الأناضول".

وفي وقت سابق الخميس، أعلن الجيش الليبي استكمال تحرير طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دولياً، والتي ينازعها حفتر، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وخلال مؤتمر صحافي، الخميس، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في أنقرة، لفت رئيس حكومة "الوفاق" الليبية فائز السراج، إلى أن معركة حكومة "الوفاق" "ما زالت مستمرة وعازمون على سيطرة الدولة على كافة أراضي الوطن"، معلناً أنه "لا تنازل عن تطبيق العدالة والقانون لمحاسبة كل من اقترف جرائم بحق الليبيين".
توجه السراج بالشكر لتركيا على وقوفها إلى جانب حكومة "الوفاق" في صد عدوان حفتر على طرابلس، وخاطب الدول الداعمة لحفتر بالقول "للدول الداعمة للعدوان إن رهانكم قد خسر والتاريخ لن يرحم".
من جهته، تعهد الرئيس التركي بعدم ترك "إخواننا الليبيين تحت رحمة الانقلابيين والمرتزقة أبدًا"، مشدداً على أن التاريخ سيحاسب كل من أغرق ليبيا بالدماء والدموع من خلال تقديم الدعم لحفتر.

إلى ذلك، اعتبر السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، الخميس، أن هناك في مصر من راهن على حفتر، مشيرًا إلى أن تلك المقاربة "فشلت".

وفي مؤتمر صحافي عبر الهاتف، نقل إعلام أميركي عن نورلاند قوله، وفق ما ذكرته "الأناضول": "قد يكون هناك أشخاص بمصر اعتقدوا أن المراهنة على حفتر قد تحمي مصالح بلدهم، لكن أعتقد أنهم أدركوا أن هذه المقاربة لم تنجح".

وأضاف: "نرى أن مصر أصبحت أكثر استعداداً للعب دور بناء وهي تشارك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في رئاسة مجموعة العمل الاقتصادية لمسار برلين، ونراها شريكاً بناء في هذه التركيبة".

وشدد السفير الأميركي على "ضرورة وقف التدخل الأجنبي في ليبيا وخفض التصعيد"، داعياً الأطراف للجلوس إلى طاولة المفاوضات. أما عن الدور التركي في ليبيا، فقال إن "التصعيد الحقيقي في ليبيا بدأ مع تدخل مرتزقة "فاغنر" من روسيا، في أكتوبر الماضي"، مشيراً إلى أن "التدخل التركي جاء رداً على ذلك".

وكانت قوات حفتر، وبدعم من دول عربية وأوروبية، قد استولت على مناطق في طرابلس، ضمن هجوم بدأته في 4 إبريل/ نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي واسع.

ومنذ إطلاقها عملية "عاصفة السلام"، في 25 مارس/ آذار الماضي، تمكن الجيش الليبي من تحرير كامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدتين بالجبل الغربي، وبدأت الخميس محاصرة مدينة ترهونة، جنوب طرابلس.
ولم تقتصر احتفالات الليبيين على الشارع، فعلى وسائل التواصل الاجتماعي، انتشرت تعليقات مرحبة بسيطرة قوات "الوفاق" المعترف بها دولياً على طرابلس، وتصدر "الترند" وسم #طرابلس_تنتصر.



ذات صلة

الصورة
ضبط متفجرات في مناطق مدنية في ليبيا-حازم تركية/الأناضول

أخبار

عقد مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، اجتماعاً مغلقاً بطلب ليبي، لمناقشة استمرار تدفق الأسلحة على ليبيا، بالإضافة إلى المقاتلين الأجانب والمرتزقة.
الصورة

أخبار

أكد الرئيس التونسي، قيس سعيّد، اليوم الثلاثاء، لوزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود، أن تونس حريصة على "تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين" ومستعدة للمساهمة في إيجاد تسوية سياسية يقبل بها الليبيون.
الصورة

سياسة

يحاول الأردن تخفيف التوتر المصري ـ التركي، ومنعه من الانزلاق إلى مواجهة عسكرية في ليبيا، بحسب ما علم "العربي الجديد".
الصورة
ليبيا

سياسة

تزايد التقارب الروسي التركي من جهة، والروسي الجزائري من جهة ثانية، من أجل الضغط على الطرفين المتقاتلين في ليبيا للعودة إلى المسار السياسي، والإبقاء حالياً على خطوط المواجهة كما هي، وهو ما يبدو أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يضغط للتوصل إليه أيضاً.